التخطي إلى المحتوى

يعد تناول الفواكه بشكل مستمر مما ينصح به خبراء التغذية نظرًا لما تحتوي عليه الفواكه من معادن وفيتامينات مفيدة للجسم، ولكن من المؤكد وجود بعض الحالات التي يمنع فيها تناول فاكهة معينة أو على أقل تقدير عدم الإفراط في أكلها، وفي هذا المقال نسلط الضوء على “الموز” الذي يأتي على رأس قائمة الفواكه المتداولة هذه الأيام ولذا وجب التنويه على الآتي.

أضرار الموز على وظائف الجسم

يحتوى الموز على عناصر الغذائية هامة لجسم الانسان مثل الفيتامينات والمعادن التى تعمل على تعزيز الصحة، ومن أبرزها الخطر الذي قد يقع على مرضى الكلي، وذلك حيث يحتوي الموز على نسبة عالية من البوتاسيوم الذي أثبت العلماء أن زيادته في الجسم بشكل كبير قد تؤدي إلي حدوث أضرار كبيرة في وظائف الكلى مما يعوق عملها بشكل كامل وسليم.

أضرار تناول الموز على مرضى السكر

ومن ناحية أخرى حذر علماء وخبراء الصحة من كمية السكر الموجودة في ثمرة الموز والتي تشكل تهديدًا على مرضى السكر في حالة الافراط فى تناول الموز التي قد يؤدي إلى زيادة نسبة السكر في الدم، ولا شك أن تناول ثمرة واحدة أو اثنين على مدار اليوم لن تشكل خطرًا على الصحة، بحيث يستفيد  الجسم من العناصر الهامة الموجودة في الموز ولكن بدون إفراط.

تأثير الموز على الجهاز الهضمي 

الجهاز الهضمي يعتبر أحد أكبر المتضررين من الافراط فى تناول الموز، بسبب المعلومة التي يعرفها الجميع وهي أن كثرة أكل الموز تؤدي إلى الاصابة بالامساك، وكما أشرنا سابقًا إلى احتواء الموز على عنصر البوتاسيوم الذي يعود بفائدة على الجسم عند تناوله بمعدل طبيعي، غير أن تناول كميات كبيرة من الموز وارتفاع نسبة البوتاسيوم تعمل على ضعف الخلايا العصبية، كما أن الموز يزيد من فرص الإصابة بالسمنة أو زيادة الوزن التي لها أضرارها المعروفة.