التخطي إلى المحتوى

بعد التصريحات الأخيرة لجريدة التليجراف البريطانية، أصبح رحيل صلاح عن ليفربول هو حديث متابعي كرة القدم على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كثرت الأنباء بخصوص هذا الأمر، كما شعر جمهور ليفربول بالاستياء تجاه ذلك الخبر الذي يعد صادم بالنسبة لهم، حيث كان جماهير الريدز يرغبون في أن يستكمل اللاعب مسيرته الكروية في النادي وعدم التوجه لأي نادي آخر.

وعلق الألماني كلوب المدير الفني لنادي ليفربول عن تلك الأزمة وتلك الأنباء المتداولة غاضباً مما يحدث بشأن تدوال هذه الأنباء، حيث أنه قد أشار إلى أن المفاوضات بين النادي واللاعب لا زالت موجودة وأن الأمر لا يشبه شراء هاتف ذكي مؤكدا على وجود خلافات بين وكيل اللاعب الذي يصر على مبلغ كبير لتجديد اللاعب للفريق وإدارة النادي.

وكان رامي عباس وكيل محمد صلاح قد تمسك بالراتب الذي قد أعلن عنه لإدارة ليفربول وهو 400 جنيه استرليني أسبوعيا، ويرى أنه ليس أقل من اللاعبين الكبار الذين يحصلون على مبالغ فائقة في تلك الفترة، أما إدارة ليفربول فترى أن هذا الراتب مبالغ فيه وأن اللاعب عند انتهاء عقده مع النادي سوف يبلغ 31 عام وهو راتب لا يليق بهذا العمر، وربما تسمح له بالرحيل في حالة التمسك بهذا الراتب.

وجدير بالذكر أن عقد صلاح مع ليفربول سوف ينتهي في عام 2023، لتسعى العديد من الأندية الكبيرة للتعاقد مع اللاعب وانتهاز تلك الفرصة التي لا تعوض.