التخطي إلى المحتوى

صرح المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية بالشرق الأوسط، الدكتور “أحمد المنظري”، أن الزيادة المفزعة في أعداد المصابين بكورونا بالفترة الأخيرة، جاءت بفعل متحور كورونا “أوميكرون”، وكان هذا خلال المؤتمر الصحفي الذي قامت المنظمة بعقده بالساعات الأخيرة، لتقوم من خلاله، بالكشف عن آخر المستجدات المتعلقة بعدوى كورونا المستجد في منطقة الشرق الأوسط، وما آلت إليه أزمة تحورات الفيروس، والتي قال المنظري خلالها “علينا الاستعداد لمواجهة السيناريو الأسوأ”.

مفاجأة جديدة تتعلق بمتحور أوميكرون

ومنذ تم رصده للمرة الأولى في جنوب إفريقيا، ومتحور أوميكرون سريع الانتشار بمختلف دول العالم، وكانت الولايات المتحدة الأمريكية من بين الدول التي شهدت زيادة في أعداد المصابين، حيث سجلت يوم الاثنين 1.35 مليون إصابة جديدة، بحسب التقرير الذي تم نشره من وكالة رويترز للأنباء، باعتباره الرقم الأعلى الذي يمكن لأي دولة تسجيله في أعداد الإصابات بكورونا.

وفي سياق متصل، كشف الطبيب المتخصص في مجال المناعة، فلاديمير بوليبوك، أن عطسة واحدة من حامل متحور أوميكرون، كفيلة بنقل العدوى ل100 شخص، موضحًا أن هذا النوع من العدوى جديد، حيث كان قديمًا، يتم اعتبار الحصبة هي أكثر الأمراض المعدية، ولكن أوميكرون الآن تمكن من تجاوز هذا بكثير.

ويمكن للمتحور الجديد، لانتقال عبر الهواء من خلال الإفرازات التنفسية، فجزيئات اللعاب المتطايرة مع الكلام والتنفس والتثاؤب حتى، كفيلة بنقل العدوى من الشخص المصاب للآخرين من حوله، هذا بجانب العطس والسعال، باختلاف أن الرذاذ المتطاير مع الفعلين الآخرين كفيلة بإصابة 100 شخص بالعدوى.

مفاجأة جديدة تتعلق بمتحور أوميكرون
مفاجأة جديدة تتعلق بمتحور أوميكرون

وفي نهاية تصريحاته، شدد الطبيب على أن متحور أوميكرون يشكل خطر على الأطفال بشكل خاص، وقد كشفت رئيسة الهيئة الفيدرالية الروسية للرقابة في مجال حماية حقوق المستهلكين، أن متحور أوميكرون الجديد قد تم رصده وتسجيله في 13 منطقة روسية، بإجمالي 305 حالة تم تسجيلها في البلاد.