التخطي إلى المحتوى

في تمام الثالثة وستة دقائق فجراً شعر المواطنون في مختلف محافظات مصر بهزة أرضية قوية اثارت الفزع والرعب في نفوسهم، حيث أشارت هيئة الكوارث والازمات أن تلك الهزة آتية من جزيرة قبرص، وقد أوضح الدكتور شريف الهادي  رئيس قسم الزلازل بالمعهد القومي للبحوث الفلكية، إنه يعمل المختصون الآن على قراءة قوة الزلزال الحادث فجر اليوم، من خلال جميع مراكز رصد الزلازل في الجمهورية، كا أوضح مركز رصد الزلزال في أوروبا الوسطى إن الزلزال كان على عمق حوالي كيلومترين، إذ شعرت العديد من المناطق في السواحل المصرية بهزة أرضية قوية.

وتجدر الاشارة الى ان الزلزال الذي شهدته بعض الدول مؤخراً من بينهم مصر كان بقوة 6.6 ريختر، وقد اوضحت المصادر المسؤلة الى ان البلد المتضررة من هذا الزلزال (فلسطين، مصر، قبرص، اليونان، اسرائيل، المملكة المتحدة).

ومن الجدير بالذكر انة تعمل الشبكة القومية للزلازل في مصر من خلال 70 محطة رصد قد تم اختيار أماكنهم بمنتهى الدقة في ضوء تاريخ الزلزا لفي مصر، وأصبح الآن من المستحيل أن يحدث أي زلزال دون أن يتم تسجيلها مهما كانت قوته، حيث تعتبر الشبكة القومية للزلازل في مصر من أحدث وأهم الشبكات الموجودة في العالم إذ يعود تاريخها لأكثر من 150 سنة ولدينا أكبر تاريخ زلازل  على مستوى العالم، إذ يعود لأكثر من حوالي  5 آلاف سنة، وذلك على الرغم من أنه بدأ رصد الزلازل مع بداية القرن العشرين ولكن الحضارة المصرية  ذكرت في كتب التاريخ أنه تعود تاريخها لأكثر من 5 آلاف سنة وهو ما يعطى مؤشر لقوة لمصر في فن وآلية التعامل مع مثل هذه الظواهر الطبيعية.