التخطي إلى المحتوى

كشف رئيس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي، عن حجم المشروعات التي تنفذها الدولة للاستفادة من كل نقطة مياه، لافتاً إلى أن هناك مشروع يتعلق بتبطين الترع وتطوير البحيرات المائية.

وأضاف مدبولي، خلال كلمته في جلسات منتدى شباب العالم برعاية وحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن البحيرات المائية تعرضت للإهمال منذ سنوات عديدة، وتأثرت نوعية وجودة المياه فيها، وأنه اليوم حدث تطور كامل في جميع البحيرات.

وأشار مدبولي إلى أن تطوير بحيرة المنزلة تكلف حتى الآن 2 مليار دولار ، وعادت إلى طبيعتها قبل 100 عام على مساحة 250 ألف فدان، قائلاً إن هذه المشاريع تم تنفيذها من قبل الدولة بسبب تغير المناخ.

 

وتحدث رئيس مجلس الوزراء أيضاً في مجال الاعتماد على الطاقة الجديدة والمتجددة، موضحاً أن 20٪ من إجمالي الطاقة المنتجة في مصر هذا العام ستكون جديدة ومتجددة، وقبل حلول عام 2035 ستكون 42٪ من الطاقة المنتجة في مصر متجددة وجديدة.

وأكد مدبولي، أن الدولة عمدت إلى وضع خريطة تفاعلية حول مخاطر تغير المناخ، ويجري وضع خطة للموارد المائية في مصر بحلول عام 2037، مشيراً إلى أن مصر من أفقر الدول من حيث الموارد المائية.

وتابع مدبولي، إن قضية المياه هامة للغاية، ومصر لديها خبرة كبيرة في مجال المياه، كما أن خطة المياه التي تعمل عليها مصر منذ 5 سنوات تبلغ تكلفتها أكثر من 50 مليار دولار.

وكشف مدبولي، أن مصر نفذت العديد من المشروعات المائية منها تحلية مياه البحر، ومعالجة مياه الصرف الصحي والزراعي، واستغلال كل نقطة مائية، مضيفاً أن مصر من الدول التي تستفيد من المياه أكثر من مرة في العالم.