التخطي إلى المحتوى

مع اقتراب انطلاق ماراثون امتحانات الفصل الدراسي الأول، أُثيرت الكثير من التساؤلات بشأن موقف طلاب الثانوية العامة والدبلومات الفنية الذين لم يتلقوا لقاح كورونا، فضلاً عن الشائعات التي تم تداولها بخصوص احتمالية منعهم من دخول المدارس أو الامتحانات من عدمه، هذا ويرغب أولياء الأمور في معرفة حقيقة الأمر وفق ما أوضحته وزارة التربية والتعليم وهو ما نسلط الضوء عليه فيما يلي.

حقيقة منع الطلاب الذين رفضوا تلقي اللقاح من دخول الامتحانات 

 أكد مصدر مسئول بوزارة التربية والتعليم بأنه لا توجد أي نية لاتخاذ مثل هذه القرارات التي تقضي بمنع الطلاب الذين لم يحصلوا على اللقاح  في كل الصفوف من دخول الامتحانات أو دخول المدارس، ولم يتم اتخاذ أي قرار بمنعهم من حضور امتحانات نصف العام أو امتحانات نهاية العام حال استمرارهم في رفض التسجيل للحصول على اللقاح.

واستكمل المصدر حديثة مؤكداً أن ما يتم تطبيقه على طلاب الجامعات في هذا الشأن هو نفسه ما يتم تطبيقه على طلاب المدارس بخصوص اللقاح، ولكن هذا بالكاد لا يعني تجاهل مدى أهمية حصول تلك الفئة الشبابية من الطلاب على اللقاح بأسرع ما يمكن للحفاظ على صحتهم، كما أن أولياء الأمور تقع على عاتقهم مسئولية كبيرة تتمثل في إقناع أولادهم بضرورة أخذ التطعيم حفاظاً على صحتهم.

الوزارة تخصص قوافل طبية لتلقي اللقاح

بجانب ما سبق، أكد المصدر بأنه توجد قوافل طبية من المقرر لها التواجد بمحيط المدارس حيث توفر اللقاح للطلاب حتى باب المدرسة، فقط كل ما على الطالب فعله هو التسجيل على موقع وزارة الصحة للحصول على اللقاح والاحتفاظ بالرقم الذي يصله على الهاتف، ومن ثم يتم تسليم الرقم لأعضاء القافلة ويستطيع الطالب الحصول على اللقاح في نفس اليوم.

أخيراً، تقوم وزارة التربية والتعليم بدورها المنشود فيما يتعلق بتوجيه الحملات التوعوية المكثفة من أجل توعية طلاب الثانوية والدبلومات الفنية للحصول على اللقاح،  أما عن فكرة إجبار الطلاب على التطعيم هو أمر مستبعد للغاية خصوصاً خلال الفترة الراهنة، حيث أن القانون لا يمنع التلميذ أو الطفل من استكمال مسيرته الدراسية ومستقبله التعليمي لا يمكن ربطه أبداً بتلقي اللقاح.