التخطي إلى المحتوى

كشفت مصادر عن اللحظات الأخيرة في حياة الإعلامي وائل الإبراشي حيث وافته المنية بعد صراع طويل مع المرض عقب إصابته بفيروس كورونا المستجد وتداعياته فضلًا عن إصابته بسرطان الحنجرة.

وأوضحت المصادر إنه في آخر لحظات بحياة الإبراشي قد تعرض لوعكة صحية أضطر أهله نقله على الفور إلى المستشفي وبصحبته ابن شقيقته الذي كشف عبر منشور على حسابه بموقع الفيس بوك عن وفاة عمه طالبًا من متابعين الدعاء له بالرحمة والمغفرة.

وفي نفس السياق صرح الدكتور حسام حسني رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا عن حالة الإعلامي وائل الإبراشي كانت قد تحسنت بشكل ملحوظ يوم بعد يوم مطالبًا من الشعب بضرورة الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية وأخذ لقاح كورونا لأنها تعد الخطوة الأولي للحماية من تفشي فيروس كورونا.

وأوضح حسني خلال مداخلة هاتفية مع برنامج حضرة المواطن الذي يبث على شاشة قناة الحدث اليوم أن المتحور الجديد من كورونا الذي كشف عنه في يوم 24 نوفمبر الماضي قد ظهرت هذه الحالة بسبب معاناة الحالة من نقص مناعة المكتسبة.

وأشار حسني أن الحكومة المصرية قد شددت الإجراءات الاحترازية والوقائية ضد المتحور الجديد من فيروس كورونا ومن ضمنها حظر الطيران الدولي مع الدول المصابة بالمتحور، وتكون معرفة العدوي بالمتحور من خلال المسحة.

والجدير بالإشارة أن الإعلامي وائل الإبراشي أصيب السنة الماضية بفيروس كورونا وعلى الرغم من شفائه من الفيروس ولكن تداعيات الفيروس كانت ملازمة له خلال الفترة الماضية مما جعله متوقف عن العمل في برنامجه التاسعة مساءً الذي كان يبث على القناة الأولي والفضائية المصرية.