التخطي إلى المحتوى

بالتزامن مع بداية امتحانات نصف العام الدراسي المقرر لها الانطلاق بدءاً من 15 يناير الحالي، أوضح مصدر مسئول بالوزارة أنه تم تحديد عقوبة الغش الإلكتروني لكلاً من طلاب الصف الأول والثاني الثانوي العام، وتم اعتماده رسمياً من جانب وزير التربية والتعليم،  إذ جاء هذا القرار بالتزامن مع القرار الصادر مؤخراً بأن تكون 70% من أسئلة الامتحانات إلكترونية وذلك لطلاب النظامين، هذا ونسلط الضوء في التالي على مزيد من التفاصيل بخصوص تلك المرحلة الهامة.

وزارة التعليم تحدد عقوبة الغش الإلكتروني 

أكدت وزارة التربية والتعليم بأن عقوبة الغش الإلكتروني أو محاولة الطالب في الوصول إلى محركات البحث داخل اللجان من خلال أجهزة التابلت، فعلى الفور يتم اعتبار الطالب راسباً في المادة، وأحياناً يتم اعتباره راسباً في كل المواد حسب المخالفة التي يرتكبها خلال الامتحانات.

من جانبه، أكد مصدر مسئول بوزارة التربية والتعليم بأن أي استخدام لجهاز التابلت في غير الإجابة على أسئلة الامتحانات فعلى الفور يتم احتسابها محاولة للغش الإلكتروني، وهو ما يؤكد بأن الطالب سيتم معاقبته بالرسوب إذ أكد بأنه لا يعتبر عدلاً أن تكون هناك مساواة بين الطالب المجتهد والغشاش.

وأخيراً،  أوضح المصدر بأن الوزارة لم تكشف عن الطريقة التي تتبعها من أجل رصد الطلاب الغشاشين، وذلك حتى لا يأخذوا احتياطاتهم، وأكد بأنه هناك غرفة عمليات مركزية داخل الوزارة تتعقب الطلاب الغشاشين من أجل معاقبتهم،  ومن يخطئ عليه أن يتحمل نتيجة أخطائه كاملةً، وليست هذه الطريقة الوحيدة التي تسمح بالكشف عن الغشاشين بل هناك طرق متعددة للوصول إليهم أينما كانت لجانهم.

حظر عقد امتحانات نصف السنة لتلك الصفوف 

على صعيد آخر، شددت وزارة التربية والتعليم مرة ثانية على عقد أي اختبارات لنصف العام للصفوف الدراسية الأولى بالمرحلة الابتدائية، وأوضحت بأن أي مدرسة تخالف تلك التعليمات المنصوص عليها سيتم معاقبتها وتتعرض للمسائلة القانونية، هذا وأكدت الوزارة بأن الأطفال خلال تلك المرحلة يحتاجون بشدة إلى نسيان أي أمور تتعلق بالامتحانات بل كل ما ينبغي عليهم معرفته وإدراكه هو التعلم والاستفادة، كما دعت الوزارة أولياء الأمور بالإبلاغ الفوري عن أي مدرسة تخالف القرار الصادر.