التخطي إلى المحتوى

شهدت منصات التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية الكثير من الأخبار الخاصة بالطلبة بسنت خالد ضحية الابتزاز الجنسي والتي قامت بالانتحار في محافظة الغربية بيوم الجمعة الماضية، وذلك بعد أن تم فبركة صور جنسية لها وتم تهديدها بهم، مما تسبب ذلك في انتحارها من خلال تناول حبة الغلة حتى لا تتعرض إلى أي هجوم قد يقع عليها نتيجة نشر تلك الصور والمقاطع التي تم فبركتها لها حتى يتم ابتزازها.

شقيقة بسنت خالد تكشف اللحظات الأخيرة في حياتها

ووضحت شاهيناز خالد شقيقة “بسنت” من خلال مكالمة هاتفية عبر برنامج “كلمة أخيرة” والذي يبث من خلال قناة أون الفضائية، بأن أخر ما فعلته شقيقتها هو أداء صلاة الجمعة ثم بعد ذلك قامت بكتابة رسالة لأسرتها وأصدقائها تعلن خلالها بأنها ليست الفتاة التي ظهرت في لصور التي تم تداولها وأنه تم فبركة تلك الصور وبعد ذلك قامت بتناول حبة الغلة لتنهي حياتها.

 

وأضافت “شاهيناز” بان شقيقتها عقب تناول الحبة أصيبت بالقيء الشديد ثم خرجت من غرفتها ورائحة الغلة تفوح منها، وهو ما جعل والدها يسرع بها إلى مستشفى جامعة طنطا، قبل أن تتوفي بعد أن دخلت إلى العناية المركزة بساعة ونصف فقط، وذلك ما تسبب في حزن كبير لدى عائلتها بسبب أنهم لم يستطيعوا إنقاذها.

فبركة صور الطالبة بسنت بالغربية

وأكدت شقيقة بسنت بأن تلك الصور التي تم تداولها لا تمت بأي صلة لشقيقتها، وأن بسنت أصيبت باكتئاب حاد في الفترة التي سبقت انتحارها، وأن أصدقائها في المدرسة سخروا منها وقاموا بتداول الصور وهو ما جعل حالة الاكتئاب تزداد لديها، مؤكدة على أن شقيقتها تحفظ القرآن وأن حديث الناس هو ما دفعها إلى ذلك.