التخطي إلى المحتوى

صرحت مصادر أمنية عن التفاصيل الخاصة بالقبض على المتهمين في واقعة بسنت خالد، التي تعرضت إلى الإبتزاز بصور مفبركة، ما أدى إلى إنتحارها عن طريق إبتلاع حبه الغلة.

وإنتشرت الواقعة وتداولها رواد مواقع التواصل الإجتماعي مطالبين بحق بسنت، كما تصدرت محركات البحث في جوجل أخبارها و أهم التطورات الخاصة بشأن القضية.

حق بسنت

وكشفت المصادر أن الأجهزة الأمنية ضبطت المتهمين في واقعة انتحار فتاة الغربية وهما شخصان، حيث تمكنت مأمورية أمنية بالتنسيق مع قطاع الأمن العام، اليوم الثلاثاء الموافق 4يناير 2021 م، من القبض على المتهمين في واقعة ضحية الصور المفبركة والإبتزاز الإلكتروني عبر مواقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” بإحدى قرى مركز كفر الزيات بمحافظة الغربية.

وأشارت المصادر إلى أن جهود فريق البحث المشكل برئاسة وتم القبض على المتهمين عن طريق فريق بحث تحت قيادة قطاع الأمن العام بالغربية، حيث نجح الفريق في تحديد أماكن إختباء المتهمين وهما “أ. ا” و”ع. ش”، وسيتم عرضهم على النيابة وإتهاذ الإجراءات اللازمة في هذه الحالة.

وفي وقت سابق، تم إبلاغ اللواء هاني عويس، مدير أمن الغربية، إخطاراً من الشرطة النجدة عن وصول فتاه ذات 17 عاماً إلى مستشفى طنطا الجامعي بمحافظة الغربية، نصابة بإعياء شديد بسبب تناول حبه غله مما أدى إلى وفتاتها فور وصولها للمستشفى.

وقام بالتحقيق في هذه الواقعة المستشار محمد الشرنوبي، رئيس نيابة كفر الزيات، وأكدت تقرير الصحة أن سبب الوفاة هو تناول حبة غلة أدت إلى هبوط حاد في الدورة الدموية والتنفسية، ولا توجد أي شبهة جنائية.

وسردت شقيقة بسنت خالد ضحية الصور المفبركة تفاصيل إنتحار أختها، قائله: “والدها شاهد مقطع فيديو منشور لها بين شباب القرية من غير وشها، ركبوا وشها على صورة أخرى ونسبوا الصورة والفيديو لها، وقالت لأبيها الصور دى متفبركة وراح صلى الجمعة رجع لقاها أخدت حباية الغلة وتوفيت”.

كما أكد والدها على أنها كانت تعاني من حالة نفسية سيئة لقيام بعض الأشخاص بإبتزازها وتشويه سمعتها من خلال صور مفبركة ونشرها وتداول صورتها عبر أهالي القرية، مما دفعها إلى إنهاء حياتها.