التخطي إلى المحتوى

يقوم فريق من العلماء من جامعة بنسلفانيا بإجراء تجارب على بروتين يسمى “سيتوكين” (TSLP) والذي يلعب دورًا في جهاز المناعة لأنهم لاحظوا أنه يمكن أن يخفف وزن الفئران بطريقة غير معتادة ويقلل من خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري.

علاج جديد لمكافحة السكري وإنقاص الوزن

لاحظ العلماء أيضًا إمكانية ارتباط هذا البروتين بـ “مقاومة الأنسولين” مما يجعله هدفًا محتملاً لعلاج مرض السكري من النوع 2.

يجري العلماء عادةً تجارب على الفئران أولاً وفي التجارب السريرية يختبرون الأدوية على البشر أولاً لأن الأعضاء الداخلية للإنسان والفئران متشابهة.

قام الباحثون بحقن كمية كبيرة من بروتين “السيتوكين” وفيروس متعلق بالغدد الدهنية في الفئران البدينة ووجدوا أن هذا البروتين لم يقلل فقط من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري بل أدى أيضًا إلى فقدان الوزن بنسبة 44٪ استغرقت هذه الفئران 28 يومًا فقط وفقًا لعرب سكاي نيوز نشر الباحثون نتائجهم في المجلة العلمية Science.

"مذهل جدًا"... علاج جديد لمكافحة السكري وإنقاص الوزن
“مذهل جدًا”… علاج جديد لمكافحة السكري وإنقاص الوزن

كان الفريق قلقًا من أن يتسبب هذا البروتين في شعور الفئران بالغثيان وعدم الرغبة في تناول الطعام لكنهم أدركوا بعد ذلك أن هذه الحيوانات تأكل بالفعل أكثر مما كانت عليه قبل العلاج.

يتشابه مستوى النشاط وأداء الطاقة لدى الحيوانات المعالجة وغير المعالجة فكيف تفقد هذه الفئران البدينة الوزن؟

قال المؤلف الرئيسي للدراسة تاكو كامباياشي: “الفئران التي تلقت العلاج بالسيتوكين كان لديها فرو لامع وأراد أن يعرف ما إذا كان هذا هو سبب تسرب الدهون في أجسادهم”.

عندما فحص الباحثون الفئران احتوى بروتين “السيتوكين” على مادة دهنية غنية بالسعرات الحرارية التي تنتجها الغدد الدهنية.

وقالوا إن هذا يؤكد أن فقدان الوزن كان بسبب تسرب الدهون في الجلد ووجود هذا البروتين.

درس الباحثون 18 جينًا بشريًا مرتبطًا بالغدد الدهنية لاكتشاف العلاقة بين هذا البروتين والغدد الدهنية في الجلد مما يعني أن الشخص يمكن أن يفقد الأنسجة الدهنية غير الصحية عن طريق التعرق الدهني.

يتم تقليل كمية الدهون الحشوية التي تتراكم حول البطن والأعضاء الأخرى للفئران المعالجة بـ TSLP مما يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والسكتة الدماغية.

يقول العلماء إن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لكنها تفتح أبوابًا جديدة لاستخدام هذا البروتين في البشر لعلاج الأمراض المستعصية مثل مرض السكري من النوع 2.