التخطي إلى المحتوى

كشفت الطبيبة وخبيرة التغذية الروسية أولغا لوشنيكوفا عن عواقب تناول الطعام المطبوخ في اليوم السابق وشرحت كيفية تخزين الطعام بشكل صحيح إذا كان من المستحيل تحضير الطعام كل يوم وسوف نتعرف على جميع المعلومات الخاصة بهذا الموضوع من خلال هذا المقال.

ما خطورة إعادة تسخين الطعام المطبوخ

أوضحت لوشنيكوفا أن الطعام هو أولاً وقبل كل شيء مصدر للطاقة ومواد بناء لجميع خلايا الجسم وليس مجرد وسيلة للاستمتاع به لكي يكون الطعام مفيدًا يجب أن يكون طازجًا ومطهوًا بشكل صحيح.

نظرًا لأن العديد من الأشخاص يطبخون الطعام قبل أيام قليلة يشرح خبير التغذية كيفية تخزين الطعام بشكل صحيح حتى لا يفقد خصائصه المفيدة.

قال الطبيب: “يفضل حفظ بقايا الطعام والأطعمة المعالجة حرارياً في الثلاجة في غضون ساعتين بعد الطهي مدة صلاحية أطباق اللحوم من ثلاثة إلى أربعة أيام على الأكثر وسلطات الخضار غير المبسّطة هي بضع ساعات فقط ومن الأفضل تعبئتها من أجل الاستخدام عبوات محكمة الغلق أو أوعية للطعام المطبوخ مصنوعة من البرشمان أو الورق واحرص على عدم وضع الطعام المطبوخ بجانب الطعام النيء “.

"خطير"... ما خطورة إعادة تسخين الطعام المطبوخ وما الطريقة الصحيحة لحفظه؟
“خطير”… ما خطورة إعادة تسخين الطعام المطبوخ وما الطريقة الصحيحة لحفظه؟

أوضحت لوشنيكوفا أنه من الأفضل عدم تسخين القدر أو المقلاة بالكامل بالطعام لأنه عندما يتم قلي البطاطس بالزيت النباتي تتشكل الدهون المتحولة والأكريلاميد المسببة للسرطان إذا قمت بإعادة تسخين هذه البطاطس في مقلاة ثم قليها فسيكون هناك الكثير من هذه المواد الخطرة فيها”

يؤكد الخبراء أن الأطعمة التي تحتوي على النترات مثل الكرفس والسبانخ من الأفضل تناولها عندما تكون طازجة لأنها تنتج النتروزامينات التي لا تكون مفيدة للصحة عند تسخينها بالإضافة إلى ذلك فإن المعالجة الحرارية المتكررة للحوم وخاصة الدجاج ستغير بنية البروتين مما يجعل من الصعب هضمها وبالتالي زيادة العبء على الجهاز الهضمي لذلك وفقًا لتقارير سبوتنيك تنصح لوسنيكوفا بعدم إعادة تسخين اللحوم أو الدواجن ولكن بإضافتها إلى السلطات والوجبات الخفيفة والسندويشات.

وأوضحت أن الطريقة الأكثر فعالية للحفاظ على الطعام مفيدًا للصحة هي طهيه يوميًا وختمت قائلة: “الأطباق لا تحتاج إلى أن تكون معقدة لكنها بسيطة للغاية لكنها تمد الجسم بكل المواد التي يحتاجها للصحة”.