التخطي إلى المحتوى

سيطرت حالة من التفاؤل والأمل بين أهالي حادث غرق مركب “سيدنا الحسين” بكفر الشيخ في المنطقة بين محافظتي دمياط وبورسعيد، على الرغم من مرور عدة أيام من البحث داخل البحر، حيث لم يتسرب اليأس إلى قلوبهم وسط إصرار لاستمرار المحاولة للعثور على جثامين الصيادين، وزاد التفاؤل بعدما انضمت مباردة غواصين الخير برئاسة إيهاب المالحي والذين لهم باع في إنقاذ الغرقى بجانب جهود الأجهزة المعينة.

وكان رئيس ميناء برج البرلس قد تلقى إخطار بالحادث وغرق مركب على بعد مسافة 15 ميلا غرب بورسعيد  و10 أميال شرق دمياط في مياه البحر المتوسط وعلى متنها 9 أشخاص، وتم إنقاذ 3 منهم ولا يزال 6 صيادين مفقودين، وأمر محافظ كفر الشيخ اللواء جمال نور الدين باستمرار عملية البحث عن المفقودين وجرى نقل المصابين لمستشفى برج البرلس لعمل الإسعافات الأولوية.

وتكون فريق غواصين الخير من 25 غواصا وأتوا من محافظات مطروح والإسكندرية والبحيرة وكفر الشيخ، والمنوفية، والغربية، والقليوبية، والبحيرة، وانضموا منذ الخميس الماضي، وخرجوا على متن 11 مركب من الصيادين، وقال المنسق الخاص بهم” “الحمد لله اشتغلنا على قدر المستطاع، من رأس البر إلى دمياط وبورسعيد والرجوع إلى نقطة البداية مرة تانية”.

بارقة أمل.. غواصين الخير يبدأون البحث عن غرقى مركب سيدنا الحسين بكفر الشيخ
غواصين الخير

فشل المحاولة الأولى

وأوضح المالحي، أن المحاولة الأولى لالتقاط الجثامين الـ 6 فشلت رغم الجهد الكبير وسط الأمواج حيث تزامن مع ذلك ظروف جوية إضافة إلى مياه البحر الباردة جدا، مضيفا على الرغم من الإرهاق بعد رحلات البحث الأولى لكن أصوات بكاء الأهلي منعهم من التوقف على البحث مضيفا “كمل معانا 19 غواص وقررنا نكمل البحث لحد ما نوصلهم” وبذلوا جهدا كبيرا ولكن الظروف حالت دون تحقيق نتائج جيدة.

وأضاف المنسق لغواصين الخير، أن عدد من الغواصين رحلوا ليحضر زملائهم لاستكمال المهمة مضيفا أن “غواصين الخير سايبين شغلهم وجايين مخصوص يساعدوا، كلهم أطباء وضباط ومن كل الوظايف”.