التخطي إلى المحتوى

تعد إزالة الدهون الحشوية مشكلة معقدة لأنها ترتبط عادة بطريقة معالجة الطعام وهضمه يعتبر مستوى السكر في الدم سببًا مهمًا لعدم قدرة الشخص على التخلص من الدهون المتراكمة في تجويف البطن وسوف نوضح جميع المعلومات المعلنة في هذا المقال

الدهون الحشوية

الدهون الحشوية هي الدهون المخزنة في تجويف البطن لذلك يتم تخزينها حول العديد من الأعضاء الداخلية المهمة مثل الكبد والبنكرياس والأمعاء.

بالنسبة لكلية الطب بجامعة هارفارد ، تشير الدهون الحشوية إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري.

"مذهل"... 3 توابل تحرق دهون البطن الخطيرة التي تسمى بالدهون الحشوية
“مذهل”… 3 توابل تحرق دهون البطن الخطيرة التي تسمى بالدهون الحشوية

ثلاث بهارات تخلصك من الدهون

القرفة

العنصر النشط في القرفة يسمى سينامالديهيد وفي دراسة يابانية تم تغذية مجموعتين من الفئران بنظام غذائي غني بالسكروز والدهون.

تناولت إحدى المجموعات سينامالديهيد كل يوم بينما لم تتناولها المجموعة الأخرى بعد شهر وجد الباحثون أن الفئران التي تناولت المكون الفعال للقرفة قللت من الدهون الحشوية بينما لم تفعل المجموعة الأخرى ذلك.

وخلصت الدراسة إلى أن سينامالديهيد يحفز عملية التمثيل الغذائي للأنسجة الدهنية الحشوية مما يشير إلى أن القرفة قد تساعد في تقليل الدهون في منطقة البطن.

الزنجبيل

على سبيل المثال تبين أن أحد التوابل المستخرجة من نبات الزنجبيل المزهر يقلل من دهون البطن الضارة وجدت دراسة أن الأشخاص الذين يأكلون الزنجبيل يظلون ممتلئين (يشعرون بالشبع) لفترة أطول من أولئك الذين لا يتناولونه.

وفقًا لتقارير الأقمار الصناعية يمكن للزنجبيل الموجود في الزنجبيل أيضًا استقرار مستويات السكر في الدم.

على المدى الطويل يعد تثبيت نسبة السكر في الدم طريقة جيدة لتعزيز فقدان الدهون بشكل صحي، ويمكن أن يساعد في الحفاظ على معدل الأيض المرتفع للشخص وبالتالي معالجة الطعام بشكل أسرع.

في دراسة نشرتها المكتبة الوطنية للطب التابعة للمعاهد الوطنية للصحة تم تحليل تأثير تناول الزنجبيل على فقدان الوزن لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة.

أظهرت الدراسات أن تناول الزنجبيل يمكن أن يقلل بشكل كبير من وزن الجسم ودهون البطن.

الكمون

في دراسة نشرتها المكتبة الوطنية للطب (NLM) تمت دراسة قدرة الكمون على تقليل الدهون الحشوية.

أجريت تجارب سريرية عشوائية على 72 فردًا يعانون من زيادة الوزن تتراوح أعمارهم بين 18 و 50 عامًا.

تم تقسيم المشاركين بشكل عشوائي إلى ثلاث مجموعات تلقت المجموعة الأولى فترة حضانة وحصلت المجموعة الثانية على مستوى أقل من فترة الحضانة وحصلت المجموعة الثالثة على دواء وهمي.

وجدت الدراسة أنه بعد ثمانية أسابيع انخفض وزن مجموعة الكمون ذات الجرعات العالية بشكل ملحوظ.