التخطي إلى المحتوى

كشف وزير التموين والتجارة الداخلية المصري، الدكتور “علي مصيلحي”، عن تفاصيل الأزمة التي تمر بها البلاد، نتيجة الزيادة السكانية الهائلة التي تعاني منها مصر، موضحًا أن البلاد تشهد في كل عام، زيادة سكانية هائلة وارتفاع ملحوظ بعدد السكان بالمقارنة بالعام السابق، وكان هذا خلال التصريحات التلفزيونية، التي قام بها المصيلحي، أثناء حضوره لبرنامج “على مسؤوليتي”، والذي يقدمه الإعلامي المصري “أحمد موسى”، ويتم إذاعته من خلال الفضائية “صدى البلد”.

حقيقة تسجيل المواليد الجدد على البطاقات

وأكد المصيلحي خلال تصريحاته على أن الرئيس السيسي، يتبنى فكرة المواجهة في حل المشكلات التي تواجهها الدولة، موضحًا أن مصر تعاني بهذه الفترة من مشكلة حقيقية تتعلق بالزيادة السكانية، ويجب على الجميع مواجهة تلك المشكلة بالحلول العملية، ولهذا فإنه على المواطنين إظهار مسؤولية شخصية بهذا الشأن.

وأضاف أنه يجب على كل مواطن، الكشف عن قراره بهذا الشأن، بحيث تقع مسؤولية القرار على عاتقه وحدة، والدولة من جهتها بدأت بالفعل في اتخاذ إجراءات وخطوات تواجه من خلالها تلك الأزمة، فقد تم عقد لجنة تختص بدراسة الدعم، وستقوم اللجنة بعملها تحت إشراف من السيد رئيس الوزراء، وأبرز القرارات التي توصلت إليها اللجنة، كان قرار استكمال بيانات المواطنين.

ويوجد العديد من الطرق العلمية التي تقوم بتقسيم المجتمع إلى فئات تضم “المواطنين الأكثر احتياجًا والمتوسط والغير محتاجين على الإطلاق”، وفيما يخص إضافة المواليد وما تم نشره من أنباء حول فتح الوزارة الباب لتسجيل المواليد الجدد، فقد أكد الوزير أن تلك الأنباء غي صحيحة على الإطلاق، بل قامت الوزارة بإلغاء بدل الفاقد أو التالف وكافة الخدمات المتشابهة لحين الانتهاء من ضبط جميع القواعد، وختم الوزير كلمته، بحرص الوزارة هذه الفترة ومن خلال قراراتها، على حماية فئة المواطنين الأكثر احتياجًا وإخراج من لا يستحق الدعم من المنظومة.