التخطي إلى المحتوى

بدأت جميع منافذ صرف التموين، بتوزيع السلع التموينية الخاصة بشهر يناير 2022 على جميع المستحقين، وذلك بعد تعديل وزارة التموين في سعر بعض السلع، مثل السكر الذي تم توفيره بسعر 10.5 جنيهات بدلًا من 8.5 جنيه، وفي الوقت الذي يقوم فيه المواطنين بصرف السلع، حذرت الوزارة الجميع من فعل يتم تكراره شهريًا، قد تكون عواقبه سيئة، وتصل إلى إلغاء البطاقة التموينية نهائيًا، حيث أن هذا التصرف على الرغم من أنه بسيط، إلا أنه يفتح مجالًا للسرقة، وبذلك لن تستفاد الفئات المستحقة من الدعم.

بيع سلع التموين في السوق السوداء

وبحسب ما ذكرته وزارة التموين، فإن ترك بطاقة التموين عند البقال أو المجمعات الاستهلاكية أو المخابز، ممنوع نهائيًا؛ حيث أن بعض العاملين بالمخابز يستغلون هذا الوضع في صرف تموين وسرقة دقيق دون وجه حق، وهذا ما تم اكتشافه مؤخرًا، وبالفعل تم ضبط أحد أصحاب المخابز في منطقة حلوان من قبل الشرطة، كان يقوم بتجميع البطاقات من المستحقين بحجة صرفها لهم، ولكنه كان في حقيقة الأمر يفعل ذلك لبيع المنتجات في السوق السوداء، وعند ضبطه كان بحوزته حوالي 200 كيلو دقيق من المدعم و191 بطاقة.

عواقب ترك البطاقة للبقال

وأشارت الوزارة، إلى أنه في حالة اكتشاف ترك المواطن للبطاقة التموينية عند البقال أو المخبز أو أي مكان يقوم بصرف التموين، سيتم توجيه إنذار لصاحب المكان ولصاحب البطاقة، وفي حالة تكرار ذلك، سيتم سحب الترخيص من المسؤول عن الصرف وحذف أحد المستفيدين من البطاقة، وعند ترك المستفيد للبطاقة في محل الصرف مرة ثالثة، سيتم حذفها من قائمة المستحقين نهائيًا، ولذلك يجب التواجد عند صرف التموين شهريًا وعدم منح أحد الرقم السري، مع التأكد من أن السلع التي سيتم الحصول عليها مطابقة للمبلغ المستحق.