التخطي إلى المحتوى

أعلن الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة الوقائية، أن أعراض طفرة أوميكرون ليست أكثر حدة من الطفرات الأخرى، لكنها تكون شديدة العدوى، وكشف أنه عندما يصاب شخص بفيروس بالأنفلونزا يعدي شخصين وينشر عدوى الفيروس لشخصين، بينما يصيب مريض فيروس “كورونا” أربعة بالوباء، على عكس مريض متحور أوميكرون الذي يصيب أكثر من 14 شخصًا، مما ترتب على ذلك ظهور أرقام الفلكية للضحايا الوباء.

خطورة عدوى متحور أوميكرون

وأعلن أن أهم ما يميز المتحور عن باقي الفيروسات هو أنه يمكن سماعه قبل الشعور به، وذلك لأنه يعتبر أحد أهم أعراض هذا البديل هو صوت أجش، وأشار إلى أنه غالبًا ما يكون سببًا لالتهاب الحلق ويعتبر أحد أشهر أعراض التعب الناتج عن طفرات أوميكرون يمكن أن يكون ألم العضلات المستمر وحتى التعرق الليلي علامة عدوى أوميكرون.

كما تظهر أعراض أوميكرون في البداية أكثر اعتدالًا من عدوى الطافرة دلتا، لذلك قد يسبب أعراضًا شائعة مثل انسداد الأنف والحمى والسعال المستمر لأكثر من نصف يوم والتهاب الحلق وفقدان التذوق والشم وأعراض قد تكون أكثر تحديدًا، بحيث يشمل أوميكرون: الحكة بدلاً من التهاب الحلق، والسعال الجاف المستمر، والتعب الشديد والإرهاق.

وأكد أن عدد جرعات لقاح “كورونا” التي تلقتها مصر بلغ 121.2 مليون جرعة حتى 26 ديسمبر 2021، موضحًا أن إقبال المواطنين على التطعيم جيد مقارنة بالمرحلة الأولى، مشيرًا إلى التطعيمات قاربت من 600 ألف، ولكنه يهدف إلى زيادة التطعيمات والوعي الصحي والوصول إلى كل الأعداد في المستقبل.

وأضاف أن لقاح كورونا وكذلك التطعيم ضد الأنفلونزا الموسمية يعمل من 6 إلى 9 أشهر، وأن الجرعة تعطى كل ستة أشهر، وواصل المتابعة الدقيقة لعدد الإصابات اليومية، مشيرًا إلى أنه سوف يتم الإعلان عن انتهاء فترة الموجة الرابعة، وذلك في حالة استقرار أرقام الإصابات لبضعة أيام وانخفاضها، وأكد أنه من الصعب الوصول إلى عدد إصابات صفر في الفترة المقبلة، بحيث يكون الأمر شبيه بكل دول العالم.