التخطي إلى المحتوى

أثار اللاعب ” محمود عبدالرازق شيكابالا ” الكثير من الجدل خلال الفترة الماضية ، حيث أن أولي الأخبار التي كانت تمثل خبر سعيدا لعشاق ومتابعي الفريق الأبيض وهو انتهاء فترة العقوبة الخاصة بقائد الزمالك والتي كانت تقضي باستبعاد اللاعب من المشاركة في المبارايات ، ثم لم تكتمل فرحة الجماهير إذ خرج علينا ” شيكابالا ” بمفاجاءة مدوية وهي حدوث تلاعب في عقده الذي وقعه مع اللجنة السابقة المؤقتة التي أدارت النادي طوال عام قبل عودة مجلس ” مرتضي منصور ” من جديد .

 

جدير بالذكر أن اللاعب كان قد أعلن هذا الخبر عبر صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي من خلال بيان هاجم فيه لجنة” حسين لبيب ” ،وقد انتشرت في الأونة الأخير بعض التفاصيل في عقد اللاعب كمايلي.

 

  • البند السابع : والذي يفيد بموافقة شيكابالا علي تجديد تعاقده مع نادي الزمالك لثلاث سنوات قادمة من 2020-2021 حتي 2022-2023، إضافة إلي موافقة علي اعتماد كافة بنود العقد ، مع الحفاظ علي الحقوق القانونية والمالية اللازمة لحفظ حقوق النادي، والمال العام.

– يذكر أنه وبموجب هذا البند من المحضر تنتفي صلة لجنة حسين لبيب المؤقتة، التي تلت لجنة عماد عبدالعزيز في رئاسة الزمالك، بمسألة عقود شيكابالا، وهو ما كشفه طارق جبريل، أمين الصندوق بلجنة لبيب ، اللاعب الذي وقع علي بياض مع الاتفاق علي الحصول علي  راتب 9 ملايين جنيه صافي بدون ضرائب ليجد تلاعب في العقد يقضي بدفعه ضرائب تساوي نصف عقده تقريبا .