التخطي إلى المحتوى

تحدث رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان السيد عبد الفتاح البرهان عن الأوضاع الأمنية في السودان، وكلنا كلمته وسط العديد من المناقشات والحلول للوقوف على تلك الأزمة، حيث أكد رئيس مجلس السيادة الانتقالي على حرص و تمسك المجلس بعقد انتخابات جديدة “حرة وشفافة ونزيهة”، وذلك يتم في الوقت المحدد له، وقد دعى في كلمته إلى التحلي بالنزاهة والصدق لمواجهة الوضع والأزمة التي تمر بها البلاد، والحد من حدوث أي حدث غير أمنى، وقد دعى إلى التكاتف والتعاون لبناء الدولة السودانية، ولا يتم ذلك إلا بالتراضي، والبعد عن التشتت والتفرقة.

كلمة البرهان لحل الأوضاع الأمنية في السودان

وبمناسبة الذكرى 66 لاستقلال السودان، تحدث البرهان في كلمته لجميع المواطنين السودانيين حيث دعاهم إلى التكاتف والتوحد والعمل على إعلاء قيمة الوطن، ووجود الولاء والانتماء له، واستكمل حديثه قائلاً أن “التنازع حول الحصول على السيادة و السلطة والتمسك والانفراد بها، ينتج عنها إزهاق آلاف الأرواح، بالإضافة إلى إتلاف الكثير من الممتلكات العامة والخاصة، وتوقف وتعطيل سير الحياة الطبيعية، لذلك يحتم علينا الواجب، أن نرتقي بالوطن، و تحكيم عقولنا، وقبول المناقشة و الحوار الجاد، وهذا متاح للجميع، والذي يقوم بحل هذه الأزمة هو التفويض الشعبي، عن طريق عقد انتخابات نزيهة وشفافة، تسمح لكل مواطن الإدلاء برأيه”.

 البرهان: “أياد خفية” تحاول جر البلاد نحو الفوضى

وقد استأنف البرهان وصف الوضع في بلاده بالأزمة العصيبة، قائلا إن ” التحديات وحجم المصاعب والأزمات التي تهدم بكيان الوطن كثيرة، وهي مهددات وجودية وواقعية، ولابد من محاربتها والوقوف لها، ولا يمكن القدرة على المواجهة إلاّ بتحكيم العقل و بالوعي التام”.

وختم حديثه موكدا على فضل الوطن، وواجبنا في “حماية البلاد من التشتت، ونشر الفوضى والخراب”، والعمل على بناء وانشاء “كافة مؤسسات الحكم الانتقالي، ويتم ذلك كما ذكر عن طريق تنظيم انتخابات منصفة وشفافة، ولابد أن تتم في وقتها المُحدد، والذي يفصلها هي كلمة الشعب السوداني، ولابد أن يشارك جميع المواطنين لاختيار من يحكم بلاده”.

وبذلك نكون عرضنا لكم الصورة كاملة عن الأوضاع الأمنية في السودان، وكذلك الانتخابات الجديدة بها.