التخطي إلى المحتوى

زواج الأطفال والبنات القاصرات من الأشياء المنتشرة جداً في الأرياف وفي صعيد مصر وهذا ما يجعل ضرورة تقنين هذا الموضو ضرورة حتمية ولهذا السبب تم عمل الكثير من العقوبات على من يقوم بتزويج الأطفال أو من هم أقل من 18 سنة..وأما عن عقوبة من يقوم بمخالفة القانون فتصل العقوبة لما يقرب من خمسة سنوات حبس كما أنه سيدفع ما يقرب من 500 ألف جنيه، وولكن من سيُعاقب في هذه القضية؟ المُعاقب هو المأذون الذي يتغاضى عن القانون ويقوم بكتابة هذه الزيجة سيستحق الحبس والغرامة، وكذلك الزوج الذي يوافق على هذه الزيجة ويُكمل فيها مع علمه بأن الزوجة لم تبلغ السن القانوني إلى الآن أياً ولي أمر الطفلة الذي يقوم بتزويجها وهي في هذه السن الصغيرة.

ليس هذا فقط فعلى الشاهد الذي سيشهد على الزيجة أن ينظر جيداً في خانة سن الزوج والزوجة لأن الشاهد الذي سيقوم بالتوقيع على زيجة كهذه سيُحاسب على الفور بالسجن والغرامة، كما أن التزوير والتغيير في أوراق الزواج بحيث يتم إثبات الزيجة مع عدم بلوغ الزوج والزوجة السن القانوني هو أكيد بمثابة مخالفة للقانون وسيكون الحساب على هذا التزوير عسير.

وأما عن الغرامة التي سيدفعها المأذون وأي شاهد فتقرب من المئة ألف جنيه وأما عن عقوبتهم فسيتم معاقبتهم بالحبس لما يقرب من الثلاثة سنوات وكل هذا حتى لا يتم التمادي في هذه القضية أكثر من ذلك.