التخطي إلى المحتوى

أعلنت الدكتورة نانسي الجندي مديرة المعامل المركزية بوزارة الصحة، عن حقيقة موافقة الوزارة على المعامل الخاصة بإجراء تحاليل PCR لفيروس “كورونا” وكذلك الشروط التي وفرتها للعلاج المجاني لإشراك المعامل في إجراء الاختبارات، وأوضحت أنه لم يتم ترخيص أي مختبر خاص لإجراء اختبار PCR منذ بداية جائحة “كورونا”، مشيرة إلى أن عددًا من المعامل أجرى الفحوصات للفيروس بزعم الحصول على إذن من وزارة الصحة، وهذا غير صحيح.

اعتماد الوزارة معامل خاصة

وأضافت أن نتائج بعضهم المختبرات أعطت نتائج خاطئة وأضرت بأصحابها، مثل إصدار نتائج سلبية للحالات المصابة بالفيروس التي أدت إلى اندماجها بين الناس وانتقال العدوى، أو إعطاء نتائج إيجابية للناس الذين لم يصابوا بالعدوى على الإطلاق، مما ترتب على ذلك إصابة المواطنين بالذعر والقلق.

وأكدت وجود العديد من الحالات التي تأتي لطلب العزلة بحجة أنها مصاب بفيروس “كورونا”، وعندما يتم إجراء التحاليل  والفحوصات اللازمة يتبيّن عدم إصابتها بالوباء، بحيث تكون نتيجة التحليلات سلبية، مما يثبت عدم صحة الفحوصات الخاصة.

وأشارت إلى أن الوزارة لديها ما يكفي لعمل مسحة لكل من يحتاجها، موضحة أنه يتوفر لإجراء مسحات لمن يرغب من المواطنين بكميات كبيرة وكافية، وتم توزيعها على جميع المحافظات، من خلال تقدم استمارة، وأكدت أن نتائج المسحة تظهر بعد 24 ساعة، ويمكن أن تظهر في بعض الحالات الحرجة بعد 6 أو 7 ساعات، بحيث يكون سعر المسحات للمواطنين في المستشفيات مجاني.

وأعلنت وحول مشاركة المعامل الخاصة في تحليل PCR خلال الفترة المقبلة، بشرط أن يكون المختبر مرتبط بالمختبر المركزي إلكترونيًا ومجهزًا بأجهزة وكواشف محددة، وفي سياق متصل كشفت المعامل المركزية عن افتتاح 60 معملًا في مختلف محافظات الجمهورية، لإجراء تحليل PCR لفيروس “كورونا”، الأمر الذي ساهم في تقليل الضغط والحمل للمختبر الرئيسي بالقاهرة، وساهم في المراقبة على نطاق أوسع بالتعاون مع الحجر الصحي عند نقاط الدخول.