التخطي إلى المحتوى

حقيقة وفاة مجدي يعقوب، تداول عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي خبر وفاة الدكتور مجدي يعقوب جراح القلب العالمي خلال الساعات القليلة الماضية، وتم تداول الخبر بصورة كبيرة، وتساءل الملايين عن صحة الدكتور مجدي يعقوب، وحقيقة هذا الخبر، ونستعرض لكم من خلال الفقرات التالية، حقيقة وفاة مجدي يعقوب.

حقيقة وفاة الدكتور مجدي يعقوب

بعد تداول خبر وفاة الدكتور العالمي في جراحة القلب مجدي يعقوب بين صفحات التواصل الاجتماعي، صرح مصدر مقرب من الدكتور مجدي يعقوب أن الخبر لا أساس له من الصحة وانه يتمتع بصحة جيدة، ولا صحة للأخبار المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي تفيد بخبر وفاة مجدي يعقوب، وأضاف المصدر أن الدكتور يقضي حالياً فترة أجازة عيد الميلاد المجيد خارج مصر،  ويتمتع بطاقة جيدة وأضاف المصدر أن الدكتور مجدي يعقوب لديه خطط وطموحات كثيرة خلال الفترة القادمة يسعى ويطمح لتحقيقها.

من هو الدكتور مجدي يعقوب السيرة الذاتية

ولد الدكتور مجدي يعقوب جراح القلب العالمي في مدينة بلبيس بمحافظة الشرقية،  وتنحدر أصوله من محافظة المنيا، وهو من مواليد 16 نوفمبر 1935م، يعتبر من أشهر أطباء جراحة القلب المفتوح في العالم، وهو بروفيسور مصر بريطاني، ومن أبرز جراحي القلب في العالم، درس في كلية الطب جامعة القاهرة، ثم انتقل إلى بريطانيا عام 1962م، عمل فترة في مستشفى الصدر بلندن، ثم عمل أخصائي في جراحة القلب والرئتين بمستشفى هارفيلد وذلك في الفترة من 1969 حتي 2001، ثم مدير قسم الأبحاث العلمية، وتم تعيينه في المعهد القومي للقلب والرئة عام 1986، من أشهر العمليات التي قام بها هي عملية نقل قلب لمريض يدعى “دريك موريس” وعملية القلب المفتوح للفنان الكوميدي البريطاني “إريك موركاب” تم منحه لقب فارس عام 1966 من قبل الملكة إليزابيث الثانية، ومن أشهر القابه هو ملك القلوب.