التخطي إلى المحتوى

حقيقة وفاة الدكتور مجدي يعقوب محل بحث الكثير من المواطنين المحبين لهذا الدكتور العظيم دكتور القلوب بعد أن كان قد تداول العديد من الأنباء حول وفاة الدكتور مجدي يعقوب الامر الذي جعل الكثيرون يبحثون حول حقيقة هذا الخبر وتفاصيل هذا الخبر، ولذلك أكدت العديد من المصادر المقربة من الدكتور مجدي يعقوب جراح القلب العالمي أنة يتمتع بصحة جيدة ولا صحة لما يتم تداوله حول أنباء عن وفاتة وأنها مجرد شائعات ليس لها أي أساس من الصحة، ولذلك سوف نتناول من خلال مقالنا اليوم حقيقة وفاة الدكتور مجدي يعقوب.

حقيقة وفاة الدكتور مجدي يعقوب

ولقد أكدت العديد من المصادر المقربة للدكتور مجدي يعقوب أنه كثيرا ما يتعرض الدكتور لتلك الشائعات على مرتين في العام أحدهم مع بداية العام الميلادي الجديد لا أساس لها من الصحة ولا لها أي علاقة بمناسبة رأس السنة الميلادية، ولقد أكدت العديد من المصادر المقربة للدكتور أنه يتمتع بصحة جيدة ولديه الكثير من الاحلام والأمال والطموح التي يرغب في تحقيقها خلال الفترة المقبلة.

من هو الدكتور مجدي يعقوب

ولد الدكتور مجدي يعقوب في 16 نوفمبر 1935م وهو ذلك البروفيسور المصري البريطاني ويعمل جراح قلب مشهور في كافة أنحاء العالم، والدكتور مجدي يعقوب من مواليد مدينة بلبيس محافظة الشرقية ينتمي لتلك العائلة القبطية الأرثوذكسية التي تنحدر أصولها من محافظة المنيا، درس الطب بجامعة القاهرة ومن ثم كمل تعليمة في شيكاغو ومن ثم قام بالانتقال إلي بريطانيا وذلك في عام 1962 وذلك حتي يلتحق للعمل بمستشفي الصدر بلندن، ومن ثم أصبح من أكبر أخصائي جراحات القلب والرئتين وذلك بمستشفي هارفيلد وعمل أيضا مدير قسم الأبخاث العلمية والتعليم، وعين أستاذا في المعهد القومي للقلب والرئة، وقام بإجراء عمليات جراحية للعديد من المشاهير مثل البريطاني إريك موركامب، ويطلق عليه لقب ملك القلوب.