التخطي إلى المحتوى

تشهد وزارة التربية والتعليم تلك الفترة بعض التوتر وخاصة لوزير التعليم الدكتور طارق شوقي بسبب العديد من المشكلات الموجودة في النظام التعليمي والمناهج الدراسية، ولا يعتمد الأمر على ذلك فقط ولكن بعض المشكلات الخاصة بالكثافة الطلابية وكذلك المباني الدراسية في عدد من المحافظات، لهذا سيتم يوم الثلاثاء الموافق الرابع عشر من ديسمبر القادم عقد جلسة بين البرلمان المصري والدكتور طارق شوقي من أجل مناقشة تلك التفاصيل والوصول إلى حل لها.

طلبات إحاطة لوزير التعليم المصري

تعاني بعض المدارس المصرية من مشكلات مختلفة مثل زيادة عدد الطلاب في الفصول وكذلك مشكلات في المباني وعدم صلاحيتها لاستقبال الطلاب أو المعلمين، كما أن العديد من أولياء الأمور يشتكون حاليًا من صعوبة المناهج الدراسية وعدم قابلية بعض الطلاب على استيعابها وعدم استعداد المعلمين الكافي من أجل تدريس تلك المناهج الجديدة، بالإضافة إلى أن هناك نقص واضح في عدد المُعلمين في مجموعة من المدارس في المحافظات المختلفة وعدم تثبيت المعلمين المتعاقد معهم بصورة رسمية مما يؤثر على طريقة سير العملية التعليمية.

"أبرزها صعوبة المناهج وزيادة كثافة الفصول".. طلبات إحاطة من أعضاء البرلمان لوزير التربية والتعليم المصري

مواجهة وزير التعليم بالبرلمان الثلاثاء 14 ديسمبر

وفي هذا الاجتماع من المقرر مناقشة كافة تلك التفاصيل وأكثر مثل:

  1. القيام بإنشاء مدرسة لتقديم التعليم الصناعي وذلك بمنطقة حي المعصرة.
  2. والإسراع فى بناء المديريات والمباني الخاصة بوزارة التعليم في المناطق المحددة لها.
  3. والوصول إلى حل لكثافة الطلاب في مدارس الثانوية في كفر الدوار.
  4. وكذلك ارتفاع المصروفات.