التخطي إلى المحتوى

في لقاء جمع فضيلة الإمام الأكبر شيخ الازهر دكتور أحمد الطيب، مع حضرت ولي عهد امارة أبو ظبي ونائب القائد الأعلى لقوات المساحة للإمارات العربية المتحدة، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد سلطان آل نهيان، اليوم الأربعاء 1-ديسمبر 2021 في امارة أبو ظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة.

وصرح الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، بان فضيلته فخور جداً بعلاقته مع دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي لها أهمية قصوى في ترسيخ الأخوة الإنسانية والاحترام والسلام العالمي، من خلال المؤتمرات والمبادرات العالمية المشتركة وهذه المشاريع. كان لها أثر كبير.

كما صرح فضيلة الأمام الأكبر بإن جهود الإمارات في حل مشاكل الدول العربية والإسلامية، ليست بغريبة على نسل الحكيم العربي سمو شيخ زايد بن سلطان، والذي سار على دربة انجاله من الشيوخ والامراء متمسكين بمنهج والدهم ملتزمون بأخلاقياته، داعياً الله أن تعيش الإمارات إلى الأبد متمتعة بنعمتي الأمن والأمان.

كما هنأ فضيلة الامام الكبر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة بالذكرى الخمسين لتأسيسها، كما اختارت الأمم المتحدة اليوم الوطني الإماراتي كيوم المستقبل، تتويجا لجهود الدولة ومواكبة العصر في العديد من المجالات.

أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي، عن تقديره للدور الذي يقوم به الأزهر والإمام الأكبر في التعريف بالاعتدال والتسامح في الإسلام ونشر قيم السلام وتسامحه، وبالدور التاريخي في خدمة الدين وعلوم اللغة العربية.