التخطي إلى المحتوى

حَسَبَ المهندس ماجد أبو زهرة، رئيس الجمعية الفلكية بجدة، يصل كوكب الزهرة إلى ألمع نقطة له يوم الجمعة 3 ديسمبر 2021، مشرقة في السماء الوردية ساطعة بشكل غير عادي، تبلغ سطوعها مرتين ونصف تقريبًا منارة بارزة في سماء المملكة العربية السعودية والعالم العربي.

وسيكون الكوكب مرئيًا بالعين المجردة بعد غروب الشمس وسيهاجر باتجاه الأفق الجنوبي الغربي في بداية الليل، وفقًا لأبو زهرة ومضى يقول إن كوكب الزهرة هو ألمع كوكب في نظامنا الشمسي، لكنه سيضيء أكثر من المعتاد في أواخر نوفمبر وأوائل ديسمبر 2021، عندما يكون قريبًا من الأرض في مداره حول الشمس، ومن المفارقات، سيُضيء قرصه بنسبة 25٪ فقط من ضوء الشمس عند مشاهدته من خلال التلسكوب في مايو 2021 ظهر كوكب الزهرة إلى سماء المساء، وسيغادر إلى سماء الصباح في أوائل يناير 2022، عندما يمر بين كوكبنا والشمس، ليصل إلى الاقتران الداخلي، بمعنى آخر، سيهبط الكوكب من الآن حتى نهاية هذا العام.

وأضاف أن  قرص كوكب الزهرة سيضيء بالكامل بضوء الشمس في غضون ثماني أشهر ونصف تقريبًا، لكن الكوكب سيكون بعيدًا عن الأرض بخمس مرات في ذلك الوقت، مما يجعله أقل إبهارًا ويمكن تحديد مراحل كوكب الزهرة بدقة، وفقًا لأبو زهرة، لأنه عندما يكون الكوكب في سماء المساء ويمر بين الأرض والشمس – كما سيحدث في 9 يناير 2022 – تقل المسافة بين الأرض والزهرة، مما يتسبب في اقتران داخلي، ولا يمكننا رؤية كوكب الزهرة لأن جانبه النهاري بعيد عنا أيضًا لأن الكوكب يتحرك عبر السماء مع الشمس في ذلك الوقت من اليوم.

ومع اقتراب كوكب الزهرة من سماء الفجر، يتضاءل سطوع قرصه، لكن حجم قرصته الظاهرة يزداد بسبب قربه من كوكبنا قال: سنجد الزهرة في سماء الفجر عندما تمر بيننا وبين الشمس وتقدم في مدارها. مع زيادة المسافة بين الأرض والزهرة، يضيء قرص الكوكب كل يوم، لكن حجم القرص المرئي يتقلص نتيجة لبعده عنا.

وجدير بالذكر أن الإغريق كانوا يطلقون على الزهرة (الزهرة) عندما شوهدت في سماء المساء و (فيسبوروس) عندما شوهدت في سماء الصباح، ومن غير الواضح ما إذا كانوا قد أدركوا أنهم نفس الجسد.