التخطي إلى المحتوى

انتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي أنباء عن وفاة الإعلامية بسمة وهبة ،وذلك بعد نقلها  إلى الرعاية المركزة، بعد اشتباه الفريق الطبي المعالج بوجود بوادر ذبحة صدرية،وقد قرر الفريق الطبي المعالج أن بسمة وهبة ستخضع  للمزيد من الفحوصات لمعرفة السبب الحقيقي وراء تعرضها  لهبوط حاد في الدورة الدموية وحالة اغماء اثناء تقديم برنامجها “90 دقيقة،وطلب أدمن الصفحة الرسمية لبسمة وهبة على الفيس بوك تكثيف الدعاء لها قائلا: بطلب من كل جمهور ومحبي الإعلامية بسمة وهبة الدعاء لها بالشفاء العاجل.. فضلا وليس أمرا، حيث نقلت للرعاية المركزة.

أول رد من بسمة وهبة على شائعة وفاتها

هذا وقد طمأنت الإعلامية بسمة وهبة متابعيها على الحالة الصحية بعد نقلها إلى المستشفى لتلقي العلاج ودخول الرعاية المركزة،وكتبت على حسابها على انستجرام “الحمد لله،أزمة وعدت،ربنا بيبتلينا ومن رحمته بينجينا”ليلقى هذا الكلام تفاعلا كبيراً من متابعيها على الصفحة وسط دعوات الكثير لها وتمنيهم بالشفاء العاجل وعودتها إلى الساحة الإعلامية مرة أخرى وبأسرع وقت ممكن.

ما هو هدف مروجي الشائعات من إشاعة خبر وفاة إعلامية مشهوره؟

وانتشرت الشائعة بوفاة بسمة وهبة بسرعة البرق بعد وقوعها على الهواء مباشرة أثناء تقديمها برنامجها،ويستفيد مروجو هذه  الشائعات من انتشار اخبارهم في المواقع الإلكترونية على محركات البحث بزيادة أعداد المشاهدات وبالتالي المزيد من الأرباح دون مراعاة لمشاعر الفنانين أو ذويهم وأنه قد يسبب المشاكل لديهم.