التخطي إلى المحتوى
كيفية تنظيف وإزالة الجير والتكلسات من الاسنان بالطرق المنزلية أو الطبية وعيوب التنظيف ومميزاته
إزالة جير الأسنان تجربتي أضرار جير الأسنان

إزالة الجير وتكلسات الأسنان، واحدة من أهم الأمور التي يجب أن يعتني بها الشخص بصورة كبيرة وبصفة يومية، وذلك لما قد تتسبب فيه من آثار جانبية خطيرة تؤدي إلى تدهور الحالة الصحية للأسنان وقد تتفاقم بعض الحالات إلى فقد الأسنان بالكامل، وهنا نقوم بالتعرف على معنى الجير أو التكلس وكيفية التخلص منه.

تعريف جير وتكلس الأسنان

يتم تعريف الجير أو التكلس الذي يظهر على الأسنان على أنه تراكم لبقايا الطعام على الأسنان والتي تتسبب في البكتيريا التي توجد في الفم في تحليلها، ولذلك تبدأ ظهور مشكلة الرائحة الكريهة للفم.

هذا بالإضافة إلى تسبب الجير أو التكلس في إكساب الأسنان لون أصفر غير مرغوب فيه، كما أنه عند الإهمال في التخلص من هذا الجير يؤدي إلى زيادة فرص تسوس الأسنان وزيادة فرص فقدها.

يتواجد الجير أو التكلس في الفراغات الموجودة بين الأسنان وعلى اللثة، ومثل هذه الأماكن لا تستطيع الفرشاة العادية الوصول إليها، ولذلك وعلى الرغم من إجراء تنظيف دوري للأسنان بالطرق المنزلية المختلفة لابد من الذهاب إلى الطبيب المختص على فترات منتظمة لإجراء تنظيف عميق للأسنان والتخلص النهائي من الجير أو التكلس المتكون عليها.

إزالة جير وتكلسات الأسنان

يوجد عدد من الطرق المعتمدة في إزالة الجير وتكلسات الأسنان والتي يجب أن تتم من خلال طبيب مختص ومؤهل لاستخدام شتى الوسائل والأدوات اللازمة لذلك، ومن أفضل هذه الطرق التالى:

تنظيف الأسنان

يتم ذلك باستخدام أدوات تعتمد على تقنية الموجات فوق الصوتية وبخاخات الماء القوية التي تزيل بقايا الجير والتكلسات.

الكشط

تجري هذه الطريقة في حالة تكون الجير تحت خط اللثة ويتم بطريقة يدوية من خلال التخلص من رواسب الجير من على السطح الجذري للأسنان.