التخطي إلى المحتوى
فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة وأفضل وقت لقراءتها وهذه علاقتها بالمسيح الدجال

مع قدوم أعظم الأيام يوم الجمعة يبحث المسملون عن صورة الكهف لتلاوتها في هذا اليوم المبارك، ونقدم عبر السطور التالية فضل قراة سورة الكهف يوم الجمعة وأفضل وقت لقراءتها والقصص الواردة عنها، فهي من السّور المكيّة في القرآن الكريم، وهي إحدى السور الخمسة التي تبدأ بحمد الله تعالى، والذي يكون لها تأثير إيجابي على النفس لمن يحرص على الاستمرار في تلاوتها كل يوم جمعة.

 

فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

سورة الكهف تحكي العديد من في القصص القرآنية العظيمة، منها: قصة أهل الكهف، وقصة موسى والخضر، وقصة صاحب الجنّتين، وقصة ذي القرنينن، كما أن  قراءة الآيات العشر الأواخر من سورة الكهف تحمي من فتنة الميسح الدجال، حيث قال صَلَّ اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ قَرَأَ الْعَشْر الْأَوَاخِر مِنْ سُورَة الْكَهْف عُصِمَ مِنْ فِتْنَة الدَّجَّال».

 

كما أن لها فضل كبير؛ فعن أبي سعيد الخدري عن النبي “صلى الله عليه وسلم” أنه قال: “مَن قرأَ سورةَ الكَهْفِ ليلةَ الجمعةِ، أضاءَ لَهُ منَ النُّورِ فيما بينَهُ وبينَ البَيتِ العَتيقِ”. صحيح الجامع.

وكذلك قال النبي: “من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين”. رواه الحاكم والبهيقي حديث حسن، وهو من أقوى ما ورد في قراءة سورة الكهف، وصححه الألباني.

 

أفضل وقت لقراءة سورة الكهف

ويكون أفضل الأوقات لقراءة سورة الكهف هي من بداية يوم الجمعة حتى ليلتها، وبالتحديد منذ غروب شمس يوم الخميس، وحتى غروب الشمس في يوم الجمعة.