التخطي إلى المحتوى
التعليم تنفى إجراء امتحانات أولى وثانية ثانوى للتيرم الأول من المنزل

هذا ما قد تم التصريح به من قبل الجهات المسؤولة بالتعليم، حيث أن الضوابط التي قد تم الإعلان عنها من قبل الوزارة فيما يخص الاختبارات للصف الأول والثاني الثانوي يتم التساؤل فيما يتعلق بها من قبل كافة الطلبة وأولياء أمورهم حيث يعتبر هذين الصفين خلال العام السابق قد تم إجراءهم لمختلف الاختبارات بشكل إلكتروني، حيث جاءت الاختبارات بنظام معين نتيجة التفشي لفيروس كورونا وهذا ما قد غير وقتها من الأنماط التقييمية للطلبة في تلك الصفوف، ولكن خلال هذا العام التقييم سيكون في المدارس، وليس في المنازل، وفيما يلي أهم التفاصيل.

القلق يسود مشاعر الطلاب في تلك المرحلة التعليمية، ولكن قد صرحت التعليم بأن يكون النظام على أساس تقييمات ويتم التقييم على أساس بعض الضوابط والتي قد وضعها المختصون في التعليم، وأهم تلك الضوابط ما يلي ذكره في النقاط القادمة، سيتم الحساب للمتوسط الخاص بالدرجات والتي سيحصلها الطالب بالامتحانات التاي ستتم بشهري أبريل، ومايو في الترم الثاني، والدرجة ستحسب كاملة بنسبة تصل لمائة في المائة، شرط الحضور للاختبارات.

العقد للاختبارات سيكون بطريفة مجمعة حيث سيتم وضع خمسة عشر سؤالا للمادة والمقرر الواحد وزمن الاختبار ستين دقيقة، والإجابة ستكون في الورقة نفسها.

الاختبارات ستتم جميعها في المدارس، ولن تكون في المنزل تجنبا لحالات الغش، كما سيتم عملها في للجان الامتحانية وبنظام مع مراعاة التباعد الاجتماعي، والالتزام بالإجراءات الاحترازية والتي من شأنها أن تحمي الطلاب من التفشي لمرض فيروس كورونا.