التخطي إلى المحتوى
وفاة سهير البابلي وصدمة للوسط الفني..آخر ساعات في حياة الفنانة
اسباب وفاة الفنانة سهير البابلي

انتقلت إلى جوار ربها  الفنانة الكبيرة سهير البابلي،وذلك إثر وعكة صحية نقلت على إثرها إلى العناية المركزة،وكان رضا طعيمة زوج ابنتها قد أفاد منذ ساعات بأنها قد فتحت عينيها رغم عدم تحسن حالتها الصحية إلا أنه اعتبرها خطوة مهمة على طريق التماثل للعلاج ومن ثم الشفاء ، إلا أن قضاء الله وقدره ليس له أسباب وقد وافقت المنية الفنانة سهير البابلي عن عمر 84 عاما .

نبذة عن الفنانة سهير البابلي

ولدت سهير حلمي إبراهيم البابلي في 14 فبراير 1937، في مركز فارسكور بمحافظة دمياط، ولكنها نشأت في مدينة المنصورة، كان والدها مُعلم رياضيات وناظرا لمدرسة المنصورة الثانوية العسكرية بنين، ووالدتها ربة منزل وقد احترفت التمثيل وتميزت في إتقان اللون الكوميدي وكذلك الدرامي في الأعمال الفنية السينمائية والمسرحية.

أسباب الأزمة الصحية والوفاة

وحول أسباب أزمتها الصحية كشف طعيمة، أن سهير البابلي تعرضت لاضطراب في معدلات السكر، مما أدى إلى تدهور حالتها الصحية وهو ما تسبب في دخولها في غيبوبة سكر،وكشفت نيفين الباقوري ابنة سهير البابلي، أن والدتها انتقلت إلى غرفة العناية المركزة في إحدى المستشفيات، وذلك بعد تأثرها بمضاعفات وعكة صحية تعرضت لها أكتوبر الماضي،وقالت إن والدتها تعرضت الشهر الماضي إلى بوادر غيبوبة سكر، وتم نقلها إلى المستشفى في الوقت المناسب وذلك قبل دخولها الغيبوبة، لكنها تأثرت ببعض مضاعفات نوبة السكر التي أصابتها.