التخطي إلى المحتوى
تصريحات شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” حول مرض سكري الأطفال

قامت  شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة”، التي تعد أكبر شبكة للرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة، بدعوة الآباء على أن يكونوا على دراية بأعراض مرض السكري لدى أبنائهم، مضيفين أن هذا المرض يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة بالنسبة للأطفال، وذلك إذا لم يتم إكتشافه مبكراً، وتوفير الرعاية الصحية المناسبة لعلاجه.

أعراض مرض السكري عند الأطفال:

يوجد لمرض السكر نوعان رئيسيان، تتمثل أعراض النوع الأول في الآتي:

  •  زيادة الشعور بالعطش والحاجة للتبول.
  • الشعور بالجوع بشكل غير طبيعي.
  • بالإضافة إلى فقدان الوزن والشعور بالتعب والإعياء بشكل عام.
  • وكذلك التهيج وعدم الاستقرار، ظهور رائحة  من فم المريض تُشبه رائحة الفواكه.
  • وأيضاً الإصابة بعدوى فطرية، وخاصة لدى الإناث.

بينما تتمثل أعراض السكري من النوع الثاني في التالي:

  • كثرة الحاجة للتبوّل وخاصة أثناء الليل.
  • زيادة الشعور بالعطش والتعب.
  • فقدان الوزن.
  • الشعور بحكة حول الأعضاء التناسلية.
  • حدوث عدوة فطرية.
  • حدوث جفاف في عدسة العين يؤدي إلى زغللة في النظر.
  •  بطء التئام الجروح والقروح.
  • المعاناة من متلازمة تكيس المبايض “لدى الإناث”.

تصريحات شركة أبوظبي للخدمات الصحية حول مرض سكري الأطفال:

قامت أخصائية الأطفال في مركز البطين الصحي التابع للخدمات العلاجية الخارجية “صحة”، الدكتور براءه العرواني، بنصح الأهل بالتعرف على أعراض السكري لدى الأطفال، لكي يتمكنوا من مللاحظتها فور حدوثها، ومن ثم التوجه إلى الطبيب المختص مباشرةً ومتابعه الحاله الصحية للمريض وأخذ العلاج المناسب، وتتمثل هذه الأعراض في: التعب وزيادة التبول والعطش، بالإضافة إلى مشاكل في الرؤية والجوع الشديد، و فقدان الوزن ، والقلق وتقلبات المزاج غير الطبيعية بشكل مفاجئ.

كيفية علاج سكري الأطفال:

يعتمد مريض السكري من النوع الأول على حقن الإنسولين كعلاج له لتعويض النقص الحاصل في الجسم، إضافة إلى ضرورة وضع خطة غذائية للطفل بحيث يتناول حاجته من الكربوهيدرات والأطعمة اللازمة لنموه وفي الوقت ذاته دون تسببها برفع مستويات السكر في الدم بشكل غير طبيعي، بالإضافة إلى ممارسة الطفل للتمارين الرياضية  لما لها من تأثير في مستويات السكر في الدم.

وعلى الجانب الآخر، يعتمد مريض السكري من النوع الثاني كاعلاج له، تغيير الطفل لبعض عاداته اليومية وأنماط حياته، كتحفيزه لممارسة الأنشطة الرياضية وإنقاص الوزن، بالإضافة إلى تناول الطعام الصحي، بالإضافة إلى تناول بعض الأدوية  التي تُأخذ عن طريق الفم للسيطرة على مستويات السكر في الدم، بالإضافة  إلى حقن الإنسولين إذا إحتاج، وبالتأكيد ستكون العلاجات تحت إشراف طبيب مختص.