التخطي إلى المحتوى
حكم ارتداء الملابس السوداء في الحداد على الموتى ورأي علماء الدين من دار الإفتاء المصرية 
حكم ارتداء الملابس السوداء في الحداد على الموتى

حكم ارتداء الملابس السوداء في الحداد على الموتى عدد كبير من الأشخاص يعتقدون أن ارتداء المرأة الملابس السوداء في أوقات الحزن والحداد على الميت من العادات الإسلامية التي يجب إتباعها، وإذا لم ترتدي هذا اللون يتم العيب واللوم عليها عند وفاة أحد أقاربها أو زوجها أو أثناء قيامها بواجب التعزية، وهناك جدل كبير حول هذا الموضوع لمعرفة هل هو حقيقة أم خرافات تم الاقتناع بها من قبل الأشخاص فقط، وسوف نعرض لكم في هذا المقال حقيقة هذا الموضوع ورأي بعض علماء الدين فيه.

حكم ارتداء الملابس السوداء في الحداد على الموتى

في حقيقة الأمر لم يرد في أي حديث شريف أو آية قرآنية إن ارتداء المرأة الملابس السوداء حدادا على الموتى من تعاليم الدين الإسلامي ويجب الالتزام به،  تعيش المرأة فترة تسمي “الحداد” عند وفاة زوجها أو أحد معارفها أو أقاربها تمتنع فيها عن جميع أشكال التزيين ولكن ارتداء الملابس السوداء لا يمت لتعاليم الدين بـ صلة.

وتختلف مظاهر الحداد من بلد إلي آخر علي أساس عادات وأعراف هذه البلد، فهناك بلاد يقومون بارتداء الملابس البيضاء في فترة الحداد علي الميت مثل الهند والسودان وبعض دول قارة آسيا، كذلك تختار دول قارة إفريقيا اللون الأحمر في إعلان حدادها علي الموتى.

رأي علماء الدين في ارتداء المرأة الملابس السوداء حدادا على الموتى

عند سؤال أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية “الشيخ محمود شلبي”، عن هذا الموضوع كان رده أنه لا يجوز أن ترتدي المرأة الملابس السوداء بقصد الحداد إما إذا كانت ترتديه بسبب الإعتياد ولكن بدون قصد الحداد فهو جائز.

كذلك أضاف الشيخ “عويضة عثمان” أن لبس الملابس السوداء ليس أساس الحداد ولكن يكتفي أن لا تكون نوعية الملابس فرحة.