التخطي إلى المحتوى
هل زكريا بطرس ميت؟ حقيقة وفاة القمص المطرود من الكنيسة

صخب كبير أحدثه القمص المطرود من مصر مجددًا بعد ما صدر عنه من سب للرسول محمد، خير خلق الله أجمعين، والإساءة للدين الإسلامي والمسلمين، ثاني أكبر ديانة في العالم أجمع، البعض قال أنه مات ما أثار تساؤل: هل زكريا بطرس ميت؟ وما هي حقيقة وفاته؟ وتاريخ وفاته إن كان قد حدث فعليًا.

زكريا بطرس

القمص زكريا بطرس تم طرده من الكنيسة الأرثوذكسية وهو شخص منبوذ لدى المسلمين والكثير من المسيحيين الرافضين عنصريته والإساءة التي طالما لم يصمت عنها والتي تنم عن ما يحمله من حقد تجاه الإسلام والذي جعله يكذب آيات القرآن الكريم ويتهمه بأنه يعارض نفسه، وذلك عن جهل منه.

حقيقة وفاة زكريا بطرس؟

وفي أحد أكذوباته ادعي القمص زكريا بطرس أن آيات القرآن الكريم متعارضة، مستشهدًا بإحدى آيات سورة النور، بينما قرأ الآية بالخطأ حيث قال الله تعالى:” الله نور السموات والأرض مثل نوره كمشكاةٍ فيها مصباح” والكلمة الواردة في الكتاب الكريم هي” مَثَلُهُ” إلا أن القمص زكريا بطرس قرأها” مِثلُهُ” والفرق بينهما يغير المعنى، وهكذا الحال في الكثير من الآيات القرآنية.

وذكر زكريا بطرس كذبًا ما ليس في النبي محمد من أكاذيب تطال من خُلُقه الكريم، في الوقت ذاته نشر الإعلامي محمد الباز، رئيس تحرير جريدة الدستور، وثيقة تؤكد أن القمص المذكور شاذ جنسيًا.

هل زكريا بطرس ميت؟

وانتشرت خلال الساعات القليلة الماضية أنباء عن أن القمص المذكور قد توفي قبل الآن، متسائلين عن حقيقة وفاته، هل زكريا بطرس ميت؟ أم أنه مازال على قيد الحياة؟

وزكريا بطرس مازال حيًا إلى الآن ويبلغ من العمر 87 عام، ويقيم في الولايات المتحدة الأمريكية ويبث من خلالها قناته التبشيرية.