التخطي إلى المحتوى
Stc السعودية تعلن بدء المرحلة الثالثة من مشروع مراكز البيانات
Stc السعودية

Stc السعودية بعد الانتهاء من المرحلتين الأولى والثانية، كشفت شركة الاتصالات السعودية “stc” عن المرحلة الثالثة من مشروع مراكز البيانات، وهو أكبر مشروع لإنشاء مراكز بيانات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتهدف المرحلة التالية إلى زيادة المساحة والسعة مع تسريع تطلعات التحول الرقمي للمملكة، كما تقدم حلولاً عالمية لتوزيع البيانات وتحسين الطاقة التي تتوافق مع أهداف الاستدامة البيئية للمبادرة السعودية الخضراء.

Stc السعودية

المرحلة الثالثة من مراكز البيانات المحسّنة هي تخطيط لتكنولوجيا المعلومات الحاسوبية بسعة 125 ميغاواط، مع مساحة أرض مخصصة تزيد عن 180 ألف متر مربع، وهي جزء من هدف stc الأكبر واستراتيجيتها الشاملة لتقديم أكبر خدمات رقمية واتصالات.

ويتم استخدام أحدث تقنيات الاتصال لتمكين التدفق السلس للبيانات الرقمية وحركة المعلومات بين المرافق التكنولوجية المختلفة للحفاظ على سير الأعمال، وذلك بفضل معايير Hyper-scaler التي توفر بنية تحتية قابلة للتكيف بدرجة عالية حيث أنه في غضون الأشهر القليلة المقبلة، ينبغي الانتهاء من المرحلة الثالثة.

وسيوفر المشروع مناطق توافر رقمية مهمة تؤمن مجموعة متكاملة من الخدمات الآمنة وإدارة الخدمات على المستوى العالمي، بالإضافة إلى تدابير سلامة الأصول، عبر المدن الرئيسية: الرياض وجدة والدمام، وسيخدم 16 مركزًا للبيانات مع 17000 وحدة تخزين، تخدم 8 مواقع متوازية موزعة على 6 مدن، ما يجعله أكبر برنامج في المنطقة لبناء مراكز البيانات.

وتم تصميم مراكز البيانات وتطويرها لتكون الأفضل في الصناعة من حيث القدرة والوظيفة والسلامة التشغيلية والكفاءة  ويؤكد هذا الاستثمار على ريادة الشركة الإقليمية في التحول الرقمي، ث تهدف المرحلة الثالثة إلى تحسين “الوقت للتقييم” و “تجربة العملاء” و “قدرات الخدمة الذاتية” و “نماذج الشراكة المبتكرة” و “التركيز على أسرع خدمات أكثر ذكاءً وأفضل جودة “من بين أشياء أخرى.

الاستثمار في مراكز البيانات

يعتبر الاستثمار في مراكز البيانات خطوة رائدة قامت بها “stc” في تحسين مبدأ “الوقت مقابل القيمة” وتجربة العميل، ويوضح الدور الرائد الذي تلعبه في تحقيق التحول الرقمي، وتشكل مراكز البيانات العالمية جزءًا منه ” استراتيجية stc الشاملة.

ويهدف إلى تعزيز التقنيات الرقمية وخدمات الاتصالات في المدن الرئيسية بالمملكة، وبالتالي تحسين تقديم الخدمات الرقمية، وخدمات الأمن، وإدارة الخدمات ذات المستوى العالمي.

وقال المهندس هيثم الفرج، رئيس قسم التكنولوجيا في stc: “لدينا خطط طموحة لمراكز البيانات التابعة للمجموعة والتي ستنفذ البنية التحتية في المنطقة”  و”تسعى stc لأن تكون منصة البيانات الرائدة من أجل دعم الطلب على الاتصالات الدولية، ونهدف إلى توسيع وتجهيز مراكزنا الحالية لتلبية الطلبات المتزايدة في المستقبل.

وسنبلغ عملائنا بأن أحد حلول الشركة هو الحل المركزي، والذي سيزيد من قدرة الطاقة الرقمية الحالية إلى أكثر من 300 عمياوات من خلال الاستجابة السريعة للطلب في السوق المحلية من خلال إعادة إنتاج تصميم موحد لمراكز البيانات، وقال محمد العبادي الرئيس التنفيذي لقطاع الناقلات والمشغلين بشركة “stc”، إن مراكز بيانات مجموعة “stc” تتماشى مع أهداف رؤية المملكة 2030.

حيث تساهم في أن تصبح المملكة مركزاً للرقمنة والمشغلين وجذب الاستثمارات المباشرة المحلية والأجنبية، وسيكون المحور الرقمي متاحًا كتجربة موحدة لجميع القطاعات، بما في ذلك المحلية والإقليمية والعالمية، في بيئة حيادية الناقل، وذكر أن هذه المراكز سيتم تمكينها من خلال شبكات الاتصال الوطنية والإقليمية والعالمية الواسعة التي توفر مرونة وتنوعًا عاليًا، والتي تمتلك stc وتستثمر فيها كمنصة ربط إقليمية رائدة تم تطويرها كنموذج فريد للاستفادة من البنية التحتية والخدمات على وأن يساهم المشروع في تمكين القوى العاملة والشركات الصغيرة والمتوسطة كما تعمل على تعزيز الصناعة المحلية والابتكار الرقمي، فضلاً عن المساهمة في تعزيز مكانة المملكة كمركز تقني عالمي مهم.