التخطي إلى المحتوى
حلم المونديال.. فرص وصول المنتخب المصري للتصنيف الأول وتجنب الجزائر والمغرب في التصفيات النهائية
حلم مصر في المونديال

أسدلت الجولة الخامسة من التصفيات الإفريقية للمجموعات المشاركة، ستار النهاية، وكان المنتخب المصري من المنتخبات التي ضمنت تأهلها وبشكل رسمي للمرحلة الأخيرة التي من المقرر عقدها في مارس القادم، إلا أن فرص التواجد بالتصنيف الأول بقرعة المرحلة الأخيرة بالنسبة للمنتخب المصري، والذي ضمن التأهل، يمكن اعتباره أمر في غاية الصعوبة، خاصة حينما ننظر للنقاط التي جمعها المنتخب على مدار جولاته الماضية، ويتفوق المنتخب المصري في التصنيف على منتخبات “تونس والسنغال والمغرب ونيجيريا والجزائر”.

حلم وصول المنتخب للتصنيف الأول

ومن المنتظر أن يتم بحلول الشهر المقبل، سحب قرعة المرحلة النهائية من التصفيات، والتي ستحقق اللقاءات بين المنتخبات من أصحاب المراكز الخمسة الأولى مع تلك من أصحاب المراكز الخمسة الثانية، وكان منتخب مصر من المنتخبات التي حلت بالتصنيف الثاني، برصيد نقاط 1447.85 نقطة، وكان رصيد نقاطها يعتبر الأقرب لرصيد النقاط الذي جمعه منتخب نيجيريا، صاحب المركز الأخير بالتصنيف الأول برصيد 1478.18 نقطة.

وبعد فوزها على ليبيريا، من المنتظر أن يزيد رصيد النقاط الذي حصدته نيجيريا، ولكن مصر على الرغم من ذلك تتعلق بحلم الوصول للتصنيف الأول، ولم يتم حسم وبشكل نهائي أمر صعودها للمرحلة النهائية، وبالتالي فإن تأهل منتخبات “المغرب والسنغال” للمرحلة النهائية بشكل رسمي، يجعل المنتخب المصري بحاجة لسقوط أحد المنتخبات “الجزائر أو نيجيريا أو تونس”، وعدم تأهلها.

حلم وصول المنتخب للتصنيف الأول
المنتخب المصري

فرصة تخطي نيجيريا

ارتبطت فرص تواجد المنتخب المصري بالتصنيف الأول بالعديد من العوامل، أولها فوزه على منتخب الجابون وبالتالي حصد المزيد من النقاط، والثاني كان خسارة نيجيريا في مباراة الجولة الأخيرة التي من المقرر عقدها أمام كاب فيردي، ويحتل المنتخب النيجيري مركز الصدارة في مجموعته وفي جعبته 12 نقطة، متقدمًا على كاب فيردي الذي يحتل المركز الثاني في ترتيب المجموعة.

سقوط تونس وخروج الجزائر

بينما جاءت الفرصة الثانية أمام منتخب مصر في صورة خسارة المنتخب التونسي في مباراته القادمة المقرر عقدها أمام زامبيا، ولكن الأمر أشبه بالمستحيل، نتيجة عدم تمكن المنتخب المنافس من الظهور بشكل جيد في مبارياته الماضية مما يرفع فرص المنتخب التونسي في الفوز، أمام الفرصة الثالثة والأخيرة فتتمثل في خروج منتخب الجزائر بعد خسارته أمام بوركينا فاسو، وذلك خلال مباراة الجولة الأخيرة التي سيتم عقدها في الجزائر وهو احتمال مستبعد هو الآخر.