التخطي إلى المحتوى
بالفيديو.. دار الإفتاء تحدد 5 أمراض يجب إعلانها في فترة الخطوبة اترك القرار للطرف الثاني
أمراض يجب إعلانها في فترة الخطوبة 

تخشى الفتيات من أمراض وراثية أو أمراض يمكن أن تنتقل بعد الزواج وهل يعاني أهل الخطيب من هذه الأمراض المزمنة التي بدورها ستصيب الأبناء وإذا انتقلت إليهم فقد تصيبها هي أيضا، هل يجب على العروس؟ كن على علم بهذه الأمراض؟ مضمون السؤال الذي ورد على دار الإفتاء بمصر، السؤال جاء عن طريق أحد الأشخاص، وكان نصه: «هي يجب إخبار كل من الخطيبة والخطيبة، بالتاريخ المرضي للعائلة، لأني أصيبت بمرض منذ فترة، ولكني شفيت ومواظب على أدوية وقائية فهل يجب إخبار خطيبتي بذلك؟».

أمراض يجب إعلانها في فترة الخطوبة

وردا على هذا السؤال قال الدكتور أحمد ممدو أمين الفتوى ببيت الإفطار في مصر: “لا داعي لإبلاغ الأسرة بالأمراض الوراثية، فما يجب معرفته هي الأمراض التي تعتبر مقززة وخاصة الأمراض المناعية”، وتلك التي تعيق الاستمتاع كالارتباك العقلي والخرف والجذام والجذام كل هذه الأمراض مقززة فعندما تتزوج شخصًا أو شخصًا مصابًا بالجذام أو الجذام قد تنفره وإذا كان مجنونًا فسوف تنفره بسبب هذه الأمراض يجب أن تخبر خطيبته “، وأكمل ممدوح: «لو قدرته الرجولية مفقودة، أو لو مغلقة تماما، كمان يجب أنه يخبر خطيبته بذلك، لكن لو حد متعور ولا آثار جرح أو عملية، لا يجب الإخبار بها».

أمراض لا يخبر بها أطراف الخطوبة

وتحدث أمين الفتوى بدار الإفتاء عن أمراض لا ينبغي ذكرها وشرحها: “المرض أشبه بمرض السكري في عائلتنا، وجدي لا يعاني من مرض الزهايمر لا هذا ما يجب أن يعرفه الطرف الآخر بسبب العلاقة”، عندما يتعلق الأمر بالتمتع والعلاقة بين الزوج والزوجة والعزلة عن بعضهما البعض فبمجرد حدوث ذلك ستكون هناك مشاكل كثيرة “.