التخطي إلى المحتوى
علاج رائحة الفم المتغيرة.. أسباب لرائحه الفم الكريهة ونصائح مهمة للوقاية منها
علاج رائحة الفم الكريهة الصادرة من المعدة

علاج رائحة الفم المتغيرة، رائحة النفس الكريهة التي تسبب الإزعاج والقلق والإحراج لدى الجميع وخاصةً عند الرغبة في بدء حديث أو حوار، يكمن في الاعتماد على بعض المواد الطبيعية التي يأمن استخدامها دون التسبب في أي آثار جانبية ضارة، ومن أهم هذه المواد والطرق المتبعة في ذلك ما سوف نقوم بسردها في هذا المقال.

أسباب ظهور رائحة الفم الكريهة

يشعر الشخص بوجود رائحة كريهة في الفم في حالة تعرضه لأحد المسببات التالية والتي من أهمها:

  • وجود بقايا من الطعام عالقة بالأسنان، حيث تتعرض هذه البقايا للتحلل والتعفن بواسطة البكتيريا المتواجدة داخل الفم، ومن أهم هذه الأطعمة الثوم والبصل والمواد الغذائية المحتوية على زيوت طيارة.
  • وجود إصابة سابقة في الأسنان، يحدث ذلك نتيجة قلة إجراء عمليات التنظيف المخصصة والدقيقة للأسنان مما يساعد في إصابتها بالأمراض المختلفة التي ينتج عنها رائحة فم كريهة.
  • التدخين، وذلك لما يسببه من جفاف في الفم بالإضافة إلى رائحة التبغ الكريهة.
  • جفاف الفم، حيث يتسبب في تراكم عدد من الخلايا الميتة على كل من اللثة واللسان المسببة للرائحة الكريهة.

علاج رائحة الفم المتغيرة

يوجد عدد من النصائح الواجب اتباعها للوقاية من ظهور رائحة الفم المتغيرة بالإضافة إلى بعض الطرق الطبيعية للتخلص منها والتي من أهمها التالي:

  • الحرص على غسل الأسنان بالفرشاة المناسبة، والتي يجب أن تكون ذات شعيرات ناعمة لتجنب حدوث نزيف في اللثة.
  • استخدام نوعية المعجون المناسب لعدد لا يقل عن مرتين في اليوم.
  • مراعاة تنظيف اللسان كذلك وعدم إهماله.
  • شرب كميات كافية من الماء خلال اليوم.
  • الذهاب للطبيب المختص بشكل دوري لعمل تنظيف دقيق وعميق للأسنان.
  • مضغ مجموعة من الأعشاب ومنها الزعتر والبقدونس والنعناع في صورتها الطازجة.