التخطي إلى المحتوى
عاجل.. أول تعليق من فريدة الشوباشي على اتهامها بمهاجمة الأذان

علقت فريدة الشوباشي، عضو مجلس النواب، على الهجوم المشن حول بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة بسبب الأنباء المتداولة عن أنها طالبت بإلغاء الأذان في الجوامع ومنع قيام المأذنين بالجهر بالأذان في الميكروفون الخاص بالجوامع المنتشرة في كل ربوع مصر.

 

ونفت فريدة الشوباشي الاتهامات الموجة إليها، مؤكدة أنها لم تطالب بإلغاء الأذان، وإنما تصريحاتها فهمت بشكل خاطئ حيث طالبت بمنع أصوات المؤذنين غير الجيدة والأصوات المتشابكة في المناطق المختلفة.

 

وقال الشوباشي، خلال مداخلة هاتفية عبر فضائية “صدى البلد”، إنها تعشق سماع الأذان بصوت الشيخ الراحل عبد الباسط عبد الصمد، لافتة إلى أنها تتأثر جدا بصوته، مشيرة إلى أنه خلال رحلة الشيخ إلى فرنسا تجمع الفرنسيين حول وهو يقرأ القرآن الكريم في أحد المساجد وانبهروا بصوته، رغم أنهم لا يعرفون اللغة العربية.

 

كانت فريدة الشوباشي وعضو مجلس النواب،قد أثارة ضجة كبيرة بإعلان نيتها التقدم بمشروع قانون لمجلس النواب بتحريم النقاب ومنعه، مؤكدة أن الحجاب ليس فرضًا في الدين.

 

هذا الأمر الذي اضطر مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية الرد عليه مؤكدا أن الحجاب فرض على كل النساء المسلمات مستشهدًا بقوله تعالى: {وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ…} [المؤمنون: 31]، وقوله ﷻ: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَىٰ أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللهُ غفورا رحيم.