التخطي إلى المحتوى
” قرار مثير للجدل” يوتيوب يعلن عن إزالة عداد Dislike بدون عودة
إزالة عداد Dislike

تحديثات مستمرة تُجريها إدارة اليوتيوب بشكل مستمر، وكانت آخر التحديثات هو الذت تم اليوم وهو إزالة عداد Dislike من اليويتوب بدون عودة، حيث تم الإعلان صباح اليوم من قبل شركة يوتيوب عن إزالة عداد Dislike دون راجعة، مانعة أي جدل نهائي، وكان هذا من أهم القرارات التي اتخذتها الشركة على مدار تاريخها الطويل، ويُعتبر هذا القرار من أهم القرارات المثيرة لللجدل، دعونا نوضح لكم في تقرير اليوم سبب اتخاذ هذا القرار التي أعلنت عنها الشركة.

إزالة عداد Dislike من اليوتيوب

تم الإعلان من قبل You Tube صباح اليوم الخميس الموافق 11 من نوفمبر 2021 بأنه تم إزالة عداد Dislike منه، ومعني ذلك أن جميع مقاطع الفيديوهات الموجودة على اليوتيوب سوف يظهر أسفلها زر الإعجاب كما يظهر عادةً، بالإضافة إلى عدد المعجبين بالمقطع وأسمائهم، وسيظهر أيضًا زر عدم الإعجاب، ولكن لن يظهر الأشخاص الذين قاموا بعمل “عدم إعجاب” على الفيديو، وأعلنت يوتيوب أنها اتخذت هذا القرار للأسباب التالية:

  • أولًا من أجل منع حدوق هجوم أو مضايقات بين صناع المحتوى على اليوتيوب والمشاهدين.
  • بينما السبب الثاني بناء على أن يوتيوب أجرى دراسة حديثة موضحًا فيها بأن إخفاء العداد قلل من عدد الأشخاص الذين يقومون بعمل “عدم إعجاب” على الفيديوهات، وبالتالي قلل من ضيق وحرج صناع المحتوي.

قرار إزالة عداد Dislike من اليويتوب اليوم

بعد أن أعلنت شركة يوتيوب عن إزالتها لعداد Dislike، عبر المتابعين عن فرحهم بهذا القرار، بينما آخرين عبروا عن عدم رضائهم عن القرار، فبعض الأشخاص وضح أن الردود السلبية من قبل المشاهدين يتأثر بها بعض صناع المحتوى، وقد يبتعدون لفترة عن صنع محتوى جديد، بينما اعترض الأخرون عن هذه الخاصية موضحين بأن الاعتراض والنقد السلبي قد يوضح للشخص وجهة نظر المشاهدين به، وهذا الأمر يدفعه إلى تعديل وتطوير المحتوى الذي يقوم بتقديمه للمواطنين، وبالتالي يستفيد المشاهدين من محتواه.

مثال على قرار Dislike

نفترض أن أحد الأشخاص قام بشرح محتوى علمى يستفيد منه الأشخاص، ولكنه قام بشرحه بطريقة خاطئة، يأتي زر Dislike هنا ويوضح للأشخاص أن هناك خلل في المحتوى، وبالتالي يقوم صاحبه بتعديل، وعلى أساسه لا ينخدع الأشخاص بالمحتوى المزيف، أما الوضع العالي لن يتم التعرف على الصواب من الخطأ، فما رأيكم بهذا القرار.. اتركوا لنا تعليقاتكم.