التخطي إلى المحتوى
احذر تناول المكسرات دون نقعها لهذا السبب
المكسرات

بالرغم من أننأن أنكممننمن المكسرات لها أنواع مختلفة، إلا أن باختلاف أنواعها يقبل علي تناولها الجميع، فهي من الأطعمة التي يمكن تناولها في أي وقت لذلك يحبها الجميع، وهي تعتبر نوع من الإضافات التي تضفي نكهة مميزة علي كثير من المأكولات التي يتم إضافتها إليها، سواء كانت من الحلوى أو من المأكولات الغذائية ، والمكسرات يمكن تناولها وهي محمصة أو مملحة أو حتى علي هيئتها الطبيعية، ولكن الدراسات الحديثة أثبتت أنه يجب نقعها في الماء قبل تناولها .

المكسرات تمد الجسم بالطاقة وتضره في هذه الحالة

وحذرت بعض الدراسات الحديثة والتي تم إجرائها في روسيا من تناول المكسرات دون نقعها لأنها قد تضر الجسم وتسبب له العديد من المشاكل الصحية، فعلي سبيل المثال  يعتبر الجوز و اللوز و الفستق والكاجو من أنواع المكسرات التي تمد الجسم بالطاقة و تحسن عمل الأوعية الدموية والقلب إلا أنها قد تضر الجسم عند تناولها بدون نقعها، بالرغم من احتوائها علي العناصر المعدنية الهامة و الألياف الغائية التي يحتاج إليها الجسم وكذلك البروتينات إلا أنها أيضا تحتوي علي مواد تمنع عمل الإنزيمات وبالتالي لا يستفيد من فائدتها الجسم بل قد تصيبه بالضرر أيضا، وذلك لأن الماء يعمل علي وقف نشاط هذه المواد وإطلاق الأملاح والفيتامينات التي تكون في حالة ثبات حتى يعمل الماء علي تنشيطها.

احذر تناول المكسرات دون نقعها لهذا السبب
المكسرات

المدة المناسبة للنقع

أكدت الدراسات أنه يجب نقع المكسرات بمختلف أنواعها قبل تناولها، حتى يمكن الحصول علي فوائدها المذهلة، لكن أشارة الدراسات إلا أنه لن يتم الاستفادة من تناول المكسرات إلا بعد نقعها، و لفتت الدراسات إلي أن المدة الملائمة لنقعها هي من 6 إلي 8 ساعات وذلك يكون مثالي حيث يقوم الماء بإطلاق أملاحها المعدنية و الفيتامينات التي تحتوي عليها حتى يستفيد الإنسان بها عند تناولها،

أصل المكسرات

أشارت الكثير من الدراسات إلي أن تاريخ المكسرات يعود إلي 780 آلف عام، فقد تم العثور علي 7 أنواع مختلفة منها مدفونة مع الأدوات الخاصة بكسرها علي مسافات عميقة بالأرض، وكان من هذه الأنواع اللوز البري و الفستق والجوز، وهي تتشابه مع المكسرات التي تم العثور عليها في شمال أوربا و الشرق الأقصى، واللوز تم العثور عليه في اليونان وقبرص، و الجوز البرازيلي تم العثور عليه في حوض الأمازون، أما الكاجو فموطنه الأصلي هو البرازيل، ويتم زراعته في الهند و أفريقيا، والبندق يعتبر من أفضل  5 أطعمة في العالم، حسب مخطوطة تم العثور عليها في الصين، أما الفول السوداني فنشأته كانت في أمريكا الجنوبية، ونقله تجار البرتغال و الأسبان إلي أفريقيا و أوربا، أما عين الجمل فقد تم اكتشاف آثار له في العراق وهي تعود إلي 50 آلف سنة قبل الميلاد وهو مشهور بين الرومان والإغريق.