التخطي إلى المحتوى
“فين الحقيقة بقي” ما هي الحقيقة وراء تأجيل الدراسة في مصر بجميع المدارس المصرية في الوقت الحالي
ما هي الحقيقة وراء تأجيل الدراسة في مصر

ما هي الحقيقة وراء تأجيل الدراسة في مصر حيث بعد ارتفاع إصابات فيروس كورونا وانتشار سلالة جديدة من الفيروس في العديد من الدول ينتظر أولياء الأمور قيام وزارة التربية والتعليم بالإعلان عن تأجيل الدراسة من أجل خوفهم الشديد على الطلاب، ونظرًا لخوف الوزارة كذلك على أبنائها الطلاب فمن المفترض أن تقوم بتعليق الدراسة في تلك الفترة على الأقل، ولكن ما ورد عن وزارة التربية والتعليم المصرية بشأن تأجيل الدراسة ما لم يتوقعه أولياء الأمور.

ما هي الحقيقة وراء تأجيل الدراسة في مصر

رغب أولياء الأمور في تأجيل الدراسة في البداية لخوفهم الشديد والدائم على أبنائهم ولكن بدأت الدراسة في موعدها وحددت الوزارة قواعد وأساليب وقائية ألزمت بها جميع الطلاب والمعلمين لوقايتهم من الخطر مثل التباعد بين الطلاب عند الجلوس في المقاعد والتلقيح ضد الفيروس، لهذا سمحت الوزارة بعودة الدراسة في جو من الراحة والاطمئنان لكي لا يشعر أولياء الأمور بالخوف والتوتر.

وينتظر أولياء الأمور خبر تعليق الدراسة في أي لحظة حتى يطمئنوا على أبنائهم، وقد ذكرت الوزارة أنه لا توجد نية حتى الآن بشأن تعليق أو تأجيل الدراسة للطلاب في المدارس المصرية ما لم يحدث أي جديد، وقد أوضحت الوزارة أنها قامت باتخاذ كافة الإجراءات المطلوبة من أجل حماية الطلاب قبل الإصابة وبعد الإصابة كذلك في حالة كان هناك أي شك ولو بسيط تجاه إصابة أحد الطلاب.

الإجراءات الوقائية للطلاب في مصر

سعت وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع وزارة الصحة في وضع قواعد محددة لوقاية الطلاب منها:

  1. مراقبة الطفل ومن تظهر عليه الأعراض يتم التواصل مع الوالدين على الفور لنقله إلى المستشفى أو التأمين الصحي.
  2. يتم عزل الطلاب الذين يشتبه بهم لحين التأكد من خلوهم من العدوى.
  3. يجبر الطلاب على ارتداء الكمامة على مدارس اليوم الدراسي.
  4. والمعلمين ملزمين بتلقي جرعات اللقاح الكاملة.