التخطي إلى المحتوى
ما حكم من وضع يده على المصحف وحلف كذبًا؟.. الإفتاء ترد
حكم الحلف على المصحف

يخشى العديد من المواطنين الوقوع في المعاصي والذنوب فيلجأون إلى دار الإفتاء المصرية للسؤال حول الحكم الشرعي والديني في المسائل التي لا يعلمون حكمها في الدين، أو الخلافية، ومن بين الأسئلة الواردة إلى دار الإفتاء المصرية ما حكم الحلف بالله كذبًا، وهل يجوز إخراج كفارة في صورة مال.

ما هي كفارة الحلف الكذب ؟

من جانبه أوضح الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية الحكم الشرعي في الحلف الكذب، أنه يمين مغموس أى يغمس صاحبه في النار، وأجمع أهل العلم أنه لا يوجد كفارة لليمين المغموس، لعظمة جرمه، وأن كفارته هي التوبة والإقلاع عن الحلف كذبَا والاستغفار من هذا الذنب.

وفي فيديو عبر صفحة دار الإفتاء المصرية أوضح الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن الشافعية قالوا أن كفارة حلف اليمين الكذب الصوم 3 أيام، أو إطعام 10 مساكين، لكن يجب على المؤمن التوبة والاستغفار  والإقلاع عن الذنب أولًا.

الافتاء المصرية
دار الافتاء المصرية

ما حكم الحلف على المصحف كذبا؟

وعن الحلف على المصحف كذبَا وهل يأثم الحانث به وتلزمه الكفارة أم لا؟  ويوضح أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن جمهور الفقهاء ذهب إلى أن الحلف المصحف، أو بأية من القرآن الكريم هو يمين، وهذا ما قاله ابن مسعود والحسن، وعامة أهل العلم، وأوضح مركز الأزهر للفتوى بقول ابن قدامة “بأن الحلف بالقرآن أو بآية منه أو بكلام الله، منعقدة تجب الكفارة بالحنث فيها”.

هل الحلف بالمصحف يُعتبر يمينًا؟

وفي رد لها على الحلف بالمصحف، أوضحت دار الإفتاء المصرية أن الحلف بالمصحف يقع يمين شرعًا، وينعقد به، ما لم يقصد الفرد الخلف بالأوراق والغلاف دون آيات القرآن وكتاب الله عز وجل وهذا ما قاله شيخ الإسلام زكريا الأنصاري “وَقَوْلُهُ: وَكَلَامِ اللهِ وَكِتَابِهِ وَقُرْآنِهِ يَمِينٌ”.

في حين قال الشيخ عويضة عثمان، مدير إدارة الفتوى الشفوية بدار الإفتاء، إنه في حال حلف الفرد بالمصحف الشريف كذبًا أن وضع يده عليه وحلف به كذبًا، يؤدي صاحبه إلى التهلكة وغضب الله عليه في الدنيا والآخرة، وهو يمين مغموس أى يغمس صاحبه في النار.