التخطي إلى المحتوى
أخصائية تغذية تكشف الفئات المعرضة للإصابة بالتهابات المفاصل
أخصائية تغذية تكشف الفئات المعرضة للإصابة بالتهابات المفاصل

يعاني الكثيرين من التهابات المفاصل، حيث أنها من المشاكل المؤرقة خاصة مع التقدم في السن، باعتبارها تصيب الركبتين أو مفاصل اليد أو قسمًا من العمود الفقري، فيشعر المصاب بالألم المصاحب لالتهابات المفاصل نتيجة لإصابة المفصل سواء العظمي أو الروماتويدي، حيث أنهما من أشهر الأنواع انتشارًا، ويصاحبهما أعراض أساسية وهي عبارة عن وجع وتيبس في المفاصل.

الرياضيين الأكثر عرضة للإصابة بالتهابات المفاصل

وتؤرق التهابات المفاصل الكثير من الرياضيين، حيث أنهم أكثر عرضة للإصابة بها وذلك حال عدم ممارسة التمارين الرياضية بالشكل الصحيح، مما يسبب ازعاجًا كبيرًا لدى الكثيرين، مما يدفعهم إلى اللجوء إلى المسكنات وهذا ليس بالأمر الصحيح، حيث أن المسكنات لا تعالج المشكلة وإنما تخفيها حتى تتفاقم بشكل يصعب معالجته وتصبح الإصابة مثل الكارثة.

وأوضحت سارة المهدي، أخصائية التغذية العلاجية، في تصريحات إعلامية، أنه من الخطأ لجوء مريض التهابات المفاصل إلى المسكنات، لأن ذلك يخفي العرض وليس الإصابة، لافتة إلى أن المسكنات تترك الفرصة للإصابة حتى تتفاقم بشكل يصعب علاجه، مؤكدة أن مجرد الشعور بآلام في الركبة أكثر من مرة في الشهر يعني إصابة الشخص بالتهابات المفاصل.

ونصحت أخصائية التغذية العلاجية، كل من يشعر بألم في الركبة لفترة طويلة، باللجوء إلى الطبيب لأن ذلك يعني أن الشخص مصابًا بخشونة في الركبة، موضحة أن الشخص الذي يشعر بآلام المفاصل أكثر من مرتين شهريًا يؤكد على وجود مشكلة بالمفاصل، ويجب التوقف فورًا عن اللجوء إلى المسكنات كأحد الحلول المؤقتة، ولابد من البحث عن العلاج.

ونوهت المهدي، أن الرياضيين هم الأكثر عرضة للإصابة بالتهابات المفاصل، وذلك بسبب ممارسة التمارين الرياضية بطريقة خاطئة، لافتة إلى أن الجلوس لفترة طويلة أيضًا يصيب الشخص بالتهاب المفاصل، مشددة على أهمية البحث عن العلاج حال الإصابة بالتهابات المفاصل وعدم اللجوء إلى المسكنات لعدم تفاقم الإصابة.

في سياق متصل، ينبغي الإشارة إلى عدم وجود وسيلة للوقاية من الإصابة بالتهابات المفاصل والعضلات، ولكن هناك بعض الإرشادات الواجب اتباعها لتجنب مضاعفات الإصابة والتخفيف من الأعراض المصاحبة لالتهابات المفاصل، ولعل أبرزها ممارسة الرياضة بانتظام وذلك لمدة ثلاثين دقيقة يوميًا، بجانب حرص الأشخاص على قوة صحة العظام.

كما يجب الحرص على اتباع نمط حياة صحي، يشتمل على مختلف العناصر الغذائية التي يكون الجسم في احتياجها، بالإضافة إلى ضرورة الحفاظ على الوزن الصحي، بجانب أهمية استشارة الطبيب حال الشعور بأعراض مرتبطة بآلام المفاصل لإيجاد التشخيص المناسب وتحديد العلاج المناسب.