التخطي إلى المحتوى
بعد كثرة حدوث الزلازل .. المعهد القومي للبحوث الفلكية يكشف حقيقة نهاية العالم
المعهد القومي للبحوث الفلكية يكشف حقيقة نهاية العالم

وسط الشائعات التي أُثيرت مؤخراً حول حقيقة نهاية العالم بسبب كثرة الزلازل التي تحدث بشكل متتالي، هلّ علينا رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية الدكتور جاد القاضي نافياً تلك الشائعات وأكد أن كل ما يتم تداوله حول ربط غلق المساجد والكنائس بحدوث الزلازل واقتراب نهاية العالم هو أمر عارٍ من الصحة، وأكد أن كثرة الحديث عن الزلازل خلال الآونة الأخيرة أتى نتيجة لتواجد منظومة رصد متطورة ومتكاملة تعمل بجهد على رصد الزلازل على مدار الساعة.

رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية يكشف حقائق عن حدوث الزلازل 

في مؤتمر صحفي تم عقده من خلال تطبيق “زووم”، أكد القاضي فيه بأنه يصعب خلال الفترة الراهنة التنبؤ بمكان وقوع الزلازل وذلك لأنها في الأصل كانت تحدث بأماكن شبه نائية، ومع التوسع العمراني الذي تم خلال السنوات الماضية في مختلف أنحاء العالم جعل المواطنون قريبون للغاية من مركز حدوث الزلازل.

الجدير بالذكر أن مصر تعرضت خلال الثلاثاء الماضي إلى زلزال مفاجئ متوسط القوة الأمر الذي أثار الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي ومن ثم انطلقت الشائعات التي تكهنت باقتراب نهاية العالم.

القومي للبحوث الفلكية يرصد 3 توابع لزلزال الثلاثاء الماضي 

أكد الدكتور جاد القاضي بأن فرق العمل المتخصصة تمكنت من رصد 3 توابع لزلزال يوم الثلاثاء الماضي، وتم تصنيفها على أنها متوسطة القوة حيث لم تترك أي تأثير سلبي على الممتلكات أو الأشخاص، لذا لا داعي للقلق والخوف.

وفي نفس السياق، أشار رئيس المعهد القومي بأنه خلال الأيام الماضية تم رصد نشاط لمجموعة من الجزر البركانية في بعض البلدان المجاورة، ولعل أبرزها النشاط البركاني الحالي بالجزر اليونانية، حيث أوضح الباحثون بأنه عبارة عن انبعاثات للأبخرة وألسنة اللهب والأدخنة وأكد أن نشاطها بعيد كل البعد عن مصر حتى الآن.