التخطي إلى المحتوى
الأرصاد تخشى السيناريو الأسوأ في هذا التوقيت.. إعصار مدمر وأمطار غزيرة
الأعاصير المتوسطة

تتعرض بعض البلاد خلال فصل الشتاء إلى إعاصير من ضعيفة إلى شديدة، ويكون ذلك سببًا في حدوث الفيضانات والأمطار الغزيرة، ولذلك تنبه هيئة الأرصاد الجوية المواطنين في مصر حول أي ظواهر غريبة خلال فصل الشتاء ليكون الجميع على علم بذلك ويستطيع حماية نفسه والالتزام بالتعليمات التي يتم إصدارها، وفي هذا الإطار، أوضحت الهيئة أن هناك أعاصير المتوسطية تظهر فوق منطقة البحر الأبيض المتوسط، وهذا حدث يتكرر من فترة لأخرى بسبب اختلاف درجات الحرارة وانخفاضها بشكل مفاجي، وفي حالة استمرارها تتحول إلى إعصار شديد من الدرجة الأولى.

الأعاصير المتوسطية

وكشفت هيئة الأرصاد الجوية في بيان لها، أن الأعاصير المتوسطية عبارة عن عاصفة تشبه الإعصار المداري أو الاستوائي، وتحدث في منطقة البحر المتوسط، ولكنها  لا تصل إلى مرحلة إعصار من الدرجة الأولى إلا في بعض لحالات النادرة، وهذا لا يعني أنها لا تشكل خطورة بمجرد ظهورها؛ حيث أن هذه الظاهرة يصاحبها نشاط قوي للرياح، وقد يصل الأمر إلى أمطار غزيرة وفيضانات مفاجئة على بعض المناطق، ويكون ذلك نتيجة استمرار الإعصار لفترة طويلة.

موعد الأعاصير المتوسطية

وأوضحت الهيئة أن الأعاصير المتوسطية، تم اكتشافها للمرة الأولى خلال ثمانينيات القرن العشرين، وكان ذلك باستخدام الأقمار الصناعية التي كشفت عن وجود ضغوط جوية منخفضة تشبه الاستوائية وتعمل على تشكل عين إعصار داخلها، مشيرة إلى أن هذه الأعاصير تحدث من فترة لأخرى، وتكرر ظهورها خلال السنوات القليلة الماضية، وهي غالبًا ما تنشط بدايةً من سبتمبر وحتى يناير، حيث أنها لا تتكون في فصل الصيف، وأبرز مثال لها هو الإعصار الذي حدث في مصر أكتوبر 2019 وتسبب في تعرض العديد من المحافظات إلى أمطار غزيرة.

وأكدت الهيئة أن مصر قامت بتعطيل الدراسة خلال حدوث الإعصار الماضي، وذلك لحماية المواطنين منه بمجرد هطول أمطار رعدية غزيرة وظهور رياح قوية، مشيرة إلى أنه في حالة تعرض مصر مرةً ثانية إلى إعصار مشابه، سيتم اتخاذ كافة الإجراءات لحماية المواطنين والمنشآت، لذلك لا يوجد ما يسبب القلق حاليًا؛ حيث أن درجات الحرارة مستقرة ونشاط الأعاصير في منطقة البحر المتوسط لم يبدأ بعد.