التخطي إلى المحتوى
الزراعة تكشف أسباب ارتفاع أسعار الأرز في الأسواق

فوجئت الأسواق بالزيادة الأخيرة في أسعار الأرز، والتي تزامنت مع ارتفاع أسعار بعض المواد الغذائية في الأسبوع الأول من العام الدراسي الجديد ولكن سبب ارتفاع الأسعار غير واضح ، ويذكر إن الأرز من أهم أغدية مصر وهي متوفرة بكثرة في البلاد وتلبي كافة  احتياجات المواطنين والفائض يتم تصديرها إلى الدول الأجنبية،و مع تزايد التساؤلات حول هذا الموضوع ، قرر مسؤول بوزارة الزراعة الكشف عن السبب الحقيقي لارتفاع أسعار الأرز في الأيام القليلة الماضية من أجل التمكن من حل الأزمة بسرعة.

حيث أكد الدكتور علاء البحراوي خبير البستنة بوزارة الزراعة أن ارتفاع سعر الأرز في السوق لا علاقة له بالمزرعة، حيث أن سعر طن الأرز الشعير والأرز الأبيض لم ترتفع المزرعة حتى الآن، حيث  أن المنتج يتم نقله من مكان واحد الذهاب إلى مكان آخر لتوفير التجار والوسطاء في مختلف الأسواق الإقليمية هو المسؤول عن ارتفاع سعر الأرز ، مما يشير إلى أن سعر الأرز على المزرعة لا تزيد عن 6 جنيهات وهذا يدل على أن المنتج لا يضيف قيمة وإذا فعلوا يدخل ذلك في سعر الأرز ويزيد ذلك قبل توزيعه.

وأكد خبراء البساتين بوزارة الزراعة أن مصر تتمتع بالاكتفاء الذاتي من الأرز، وأن الإنتاج التي يفوق الطلب يتم تصديره للخارج للاستفادة منه، وأن زيادة الصادرات الوطنية تؤكد أن المزارع لن ترفع الأسعار، ونتج عن موسم حصاد الأرز لهذا العام كمية كبيرة من الأرز ، مؤكدا أن مساحة زراعة الأرز في مصر في العالم تشبه تلك التي كانت في السنوات السابقة ولم تتأثر بالأمراض والآفات الحشرية ، كل هذا يؤكد أن البائع هو السبب في حدث زيادة فى الأسعار.

ويدعو خبراء البستنة وزارة الزراعة ، ومكتب حماية المستهلك  ووزارة التموين ، والهيئات التنظيمية الوطنية إلى تعزيز مراقبة الأسعار فور طرح المنتجات الغذائية والزراعية في السوق، حتى يخاف التجار من ارتفاع الأسعار ويسبب قلق المستهلك  و تشجيع المواطنين على تجنب ارتفاع الأسعار ، فبالنسبة للبائعين، لأنهم لا يستطيعون البيع بعد ارتفاع الأسعار ، يعيد البائع السعر بالسعر الأصلي.