التخطي إلى المحتوى
شوقي: الأطفال حتى الرابع الابتدائي هم أخر ناس هتقعد في البيت في حالة تأزم كورونا

قال الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إن الدولة حريصة على أخذ جميع الاحتياطات والإجراءات الخاصة بانتظام العام الدراسي الذي سيبدأ يوم السبت المقبل، عن طريق تشديد الإجراءات الخاصة بجائحة كورونا المستجد في المدارس حيث أصبحت المدارس على أتم الاستعداد لاستقبال الطلاب وتقليل الكثافة في الفصول وارتداء الكمامات الطبية ومراعاة التباعد الاجتماعي.

الطلاب حتى الرابع الابتدائي لازم يحضروا للمدارس

وأضاف شوقي في تصريحات صحفية، أن “الحكومة لن توقف الدراسة دون حدوث خطر حقيقي، والدولة فيها أساتذة وخبراء ولديها قيادة سياسية حريصة على كل طفل وعلى معلم وعلى كل فرد في المنظومة، وفي حالة رأت اللجنة العليا لإدارة الأزمة والتي يترأسها رئيس مجلس الوزراء أن هناك في احتياج لأي تغيير سيتم الإعلان في وقت بشكل يقلل من الهدر التعليمي”.

وأكد وزير التعليم، أن الطلاب حتى الصف الرابع الابتدائي سيكون حضورهم إلى المدرسة ضروري خاصة وأن هذه المرحلة تحتاج إلى متابعة في المدرسة وفي حالة تصاعد الأزمة ستكون هذه الفئة هي الأخيرة التي سيوافق عليها بالجلوس في المنازل مضيفا” أن ما فقد من تعليم الطلاب خاصة في السن الصغيرسيصل لمرحلة الخطر، خاصة وأن طلاب الصف الأول الابتدائي والثاني الابتدائي هم أكثر من تأثروا من عدم وجودهم في المدرسة، وحتى وجود أي تصاعد للأزمة آخر طلاب هنخليهم ميجوش المدرسة هم الأطفال حتى الصف الرابع الابتدائي فلازم لازم يحضروا حتى ولو الباقين قعدوا في البيت، فهم محتاجين التواجد في المدرسة”.

وقال شوقي، أن الوزارة عن طريق المديرات المختلفة توفر النظافة وكافة الآليات الصحية في المدارس الحكومية، مشيرا إلى أن الوزارة اكتسبوا خبرة بعد السنة الدراسة الثلاثة الماضية في ظل جائحة كورونا قائلا:” اكتسبنا خبرات كبيرة خلال العامين الماضيين، لافتًا إلى أن الوزارة حاولت جاهدة معالجة الأوضاع خلال العامين الماضيين بالتزامن مع كورونا، وهناك جهود كبيرة لتقليل الفجوة التعليمية لدى الطلاب، وعدينا بالطلاب لبر الأمان رغم كورونا وأجرينا الامتحانات العامة كلها في العالمين الماضيين”.

تقييم طلاب الصف الرابع الابتدائي
طلاب المدارس – أرشيفية

تشكيل لجنة للمرور على المدارس

وقال وزير التعليم، أنه جرى تشكيل لجنة مختصة من وزارة التعليم ووزارة الصحة لتمر على المدارس للتأكد من تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية والوقائية وتنفيذ تعليمات وزارة الصحة المتبعة للتصدي لجائحة كورونا، حيث ستكون متواجدة على مدار العام الدراسي، مشيرا إلى وجود جهاز كامل لضبط الجودة وجهاز التوجيه المالي والإداري لمراقبة أي مخالفات والتعامل معها.
وأوضح شوقي، أن مع بداية العام الدراسي، سيكون جميع العاملين في المنظومة سواء كانوا من المعلمين أو المعلمات أو الإدرايين أو العاملين قد حصلوا على لقاحات كورونا وذلك للحفاظ على العملية التعليمية وكافة الأفراد.