التخطي إلى المحتوى
وفاة الرسام السويدي صاحب الرسوم المسيئة للرسول محمد في حادث سير مروع
وفاة الرسام السويدي صاحب الرسوم المسيئة للرسول

وفاة الرسام السويدي صاحب الرسوم المسيئة للرسول، تداولت مواقع الاخبار ومواقع التواصل الاجتماعي أخبار مؤكدة تفيد وفاة الرسام السويدي صاحب الرسوم المسيئة للرسول محمد بن عبد الله اشرف المرسلين وخاتم النبيين، حيث أوضحت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن الرسام السويدي لارس فليكس توفى عن عمر يناهز الـ76 عام أثر حادث سير مروع، برفقه ضباط الحراسة الذين تولوا أمر حراسته منذ عام 2007، بعدما قام بنشر الرسوم المسئية للنبي الأكرم، الأمر الذي جعله مستهدف.

وفاة الرسام السويدي صاحب الرسوم المسيئة للرسول

وقد توفى لارس فليكس بعدما اصطدمت السيارة التي كان يستقلها بشاحنة في أحد طرق السويد، واشتعلت النيران فى السيارتين ونقل سائق الشاحنة إلى المستشفى مصابًا بجروح خطيرة، وكذلك تم إغلاق الطريق لعدة ساعات، وعلى الفور فقد قام المدعي العام بفتح تحقيق موسع حول هذا الحادث، والجدير بالذكر أن فليكس تعرض لمحاولتي اغتيال بعدما قام بنشر الرسوم المسيئة للرسول، وعلق رئيس الشرطة الوطنية أندرس ثورنبرج على الحادث قائلا:”ببالغ الأسى والحزن تلقيت نبأ وفاة زميلنا ورجل الأمن لدينا بعد ظهر اليوم”، نافيا أن يكون هناك أشخاص متورطين في تنفيذ الحادث.

معلومات عن الرسام السويدي

وكان فليكس قد تعرض لمحاولة اغتيال  في كوبنهاجن عام 2015، أثناء مشاركته  في جلسة مناظرة حول الفن والتجديف وحرية التعبير ولكن لم يصاب بأذى، وكان فليكس قد ولد في مدينة هلسنغبورج في السويد، في يوم 20 يونيو 1946، وتمكن من الحصول على درجة الدكتوراه في العلوم الفنية من جامعة لوند عام 1987، وعمل في الاكاديميه القومية للفن في أوسلو حتى عام 2003، وفي 18 أغسطس 2017 قام بنشر صور مسيئة للرسول محمد “صلى الله عليه وسلم” من خلال صحيفة “نيريكس اليهاندا”، وفي 15 سبتمبر من نفس العام أصدر أبو عمر البغدادي، أمير دولة العراق الإسلامية أمر بقتله، رصدا جائزة قدرها 100 ألف دولار، وترتفع الجائزة إلى 150 ألف دولار إذا ذبحه ذبح النعاج.