التخطي إلى المحتوى
“غير مسبوق”.. قرار تاريخي من مجلس الأمن بشأن سد النهضة وأول تعليق من مصر
سد النهضة

أكد السفير “محمد حجازي” مساعد وزير الخارجية السابق، بان مصر لها دور فعال في مجلس الأمن والأمم المتحدة وبكل تأكيد لن تقبل القاهرة بأن تتحكم أثوبيا في مصيرها بخصوص المياه، وخاصة بعدما أبدت أثيوبيا إصرار كبير على بناء سد النهضة وملأ السد خلال الفترة الأخيرة وسط حالة من الغضب لدى الجانب المصري وكذلك الجانب السوداني، ووسط استنكار الكثير من الدول في مجلس الأمن.

وخلال تصريحات إعلامية لبرنامج “على مسؤوليتي” والمذاع عبر قناة صدى البلد ويقدمه الإعلامي أحمد موسى، فقد أكد السفير حجازي، بأن الحكومة المصرية لديها قوة كبيرة داخل مجلس الأمن وتعمل الآن حفظ حقوق مصر التاريخية في مياه النيل ولن تقبل أي بالمساس بهذا الأمر سواء من أثيوبيا أو من أي دولة أخرى.

وفي السياق ذاته، قال مساعد وزير الخارجية الأسبق بأن الاتحاد الأفريقي قد أصدر قرار بشان توجيه دعوة إلى الدول الثلاث مصر وأثيوبيا والسودان من أجل التوصل إلى اتفاق ملزم وقانوني يخص سد النهضة، وهذا على أن يكون ذلك الاتفاق لا يضر بمصالح دول المصب وهي مصر والسودان.

وختم السفير “حجازي” تصريحاته ليؤكد بأن قرار مجلس الأمن الأخير وبيانه بشأن سد النهضة يعد “بيان تاريخي” وغير مسبوق على الإطلاق، فهذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها مجلس الأمن باتخاذ مثل هذه القرارات التي تلزم أثيوبيا باتباع معايير دولية في التفاوض.

ويذكر بأن مجلس الأمن كان قد قرر يوم الأمس الأربعاء دعوة كلًا من مصر وأثيوبيا والسودان من أجل الجلوس سويًا وإنجاز اتفاق ملزم بشأن سد النهضة خلال أسرع وقت ممكن، وهذا بحسب ما نشرته صحيفة الشرق السعودية وأكدت عليه قناة صدى البلد خلال الساعات الأخيرة.